تغير المناخ ليس جديدا.. شجرة عمرها 10 ملايين سنة تكشف أسرار العصر القديم

0 تعليق ارسل طباعة

الشجرة القديمة ما زالت الأرض تخبئ الكثير من أسرارها، خاصة المتعلقة بتاريخ الحياة على سطحها، حيث اكتشف الباحثون شجرة عملاقة يقدر عمرها بحوالي 10 ملايين سنة، والغريب أنها لا تطابق كل ما قاله العلماء عن المناخ القديم.
ووفقا لمجلة ساينس أليرت العلمية، عثر على هذه الشجرة فريق علمي كان يبحث في هضبة الإنديز الوسطى في بيرو، وبحسب الدراسات التي أجريت على الشجرة فإنها ماتت عندما كان مناخ أمريكا الجنوبية أكثر رطوبة مما كان يعتقد سابقا تحديدا خلال فترة النيوجين، ويقول الباحثون إنه يُظهر أهمية استخدام الأحافير النباتية لمعرفة كيفية تحول مناخ كوكب الأرض في الماضي ليصبح ما عليه الآن.
ودرس الفريق كل العينات التي تم جمعها خلال الرحلة الاستكشافية ومنها عينات أخشاب أحفورية وأوراق وحبوب لقاح، وتقول عالمة علم النباتات القديمة كاميلا مارتينيز من معهد سميثسونيان لأبحاث المناطق المدارية في بنما، ويتضح منها انها عندما كانت حية كان النظام البيئي أكثر رطوبة من المتوقع في الماضي.
على مدار 10 ملايين عام، وهو الوقت المقدر لعمر الشجرة، تغير المناخ في المنطقة من نظام بيئي رطب ومتنوع إلى آخر أكثر جفافا، وتشير الأحفاير النباتية التي يقدر عمرها بـ 5 ملايين عاما إلى أن التحول المناخي حدث بالفعل في ذلك الوقت.
وبحسب سجل الحفريات، فإن المساحات النباتية متغيرة في المنطقة بشكل كبير خلال فترة قصيرة نسبيا، ويرجع ذلك إلى الحركات في الغلاف الصخري للارض تحت أمريكا الجنوبية على مدى ملايين السنين.
حتى الآن، لم يتضح كيف سيؤثر تغير المناخ المستمر على هضبة الغنديز الوسطى وحوض الأمازون على مدار السنوات المقبلة، ولكن يؤكد الخبراء أنه بحلول نهاية القرن الجاري، ستتمثل التغييرات في درجات الحرارة، وتركيزات غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

المصدر صدى البلد

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق