خبيرة ملكية تكشف عن استياء زوج ملكة بريطانيا من سلوك ميجان ماركل.. لهذه الأسباب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تزعم خبيرة متخصصة في شئون العائلة المالكة البريطانية أن الأمير "فيليب"، زوج ملكة بريطانيا "إليزابيث الثانية"، يشعر بخيبة أمل كبيرة حيال سلوكيات الممثلة الأمريكية السابقة "ميجان ماركل"، زوجة الأمير "هاري"، وذلك بسبب فشلها في دعم النظام الملكي ودعم زوجها في واجباته الملكية.
ووفقًا للخبيرة الملكية "إنجريد سيوارد"، فإن دوق إدنبرة الأمير "فيليب"، البالغ من العمر 99 عامًا، والذي كان قد تخلى عن مسيرته المهنية في البحرية من أجل دعم الملكة ذات الـ 94 عامًا عند توليها العرش في عام 1952، انزعج حيال عدم قيام "ميجان ماركل" بالأمر ذاته من أجل زوجها.

وقالت "سيوارد" في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية البريطانية إن الأمير "فيليب" لم يستطع فهم سبب عدم حذو الممثلة الأمريكية السابقة لحذوه عند زواجها من الأمير "هاري" في عام 2018؛ وأضافت: "أعتقد أنه خائب الأمل بشدة لأنني أظن أنه يشعر بأنه تخلى عن مسيرته المهنية من أجل دعم الملكة والنظام الملكي.. فلما لا تستطيع ميجان التخلي عن مسيرتها في مجال التمثيل ودعم زوجها ودعم النظام الملكي". 

وأشارت الخبيرة الملكية إلى أن الأمير "فيليب" اعتاد أن يقول للأميرة الراحلة "ديانا" ما مفاده أن "هذه ليست مسابقة على الشعبية.. بل عمل يتطلب تعاون كافة أعضاء العائلة المالكة معًا".

وتابعت قائلة إن الأمير لا يمكنه أن يفهم سبب عدم تمكن "ميجان ماركل" من دعم "هاري" ومساندته بدلًا من الرغبة في أن يكون لها صوتًا وإعطائها الأولوية لذلك، بحسب وصف الخبيرة الملكية، وأكدت أنه لم يكن يرغب في أن يكون جزءًا من المحادثات المتعلقة بشأن مستقبل الزوجين "هاري" و"ميجان" بعيدًا عن العائلة المالكة البريطانية، والتي عُقدت في قصر "ساندرينجهام" الملكي بمقاطعة "نورفولك" شرق إنجلترا في شهر يناير الماضي، بعد أن أعلنا عن نيتهما التخلي عن واجباتهما الملكية والاستقلال ماديًا.

وذكرت كذلك أن الأمير "فيليب" قد شوهد وهو يغادر القصر قبل وصول بقية أعضاء العائلة المالكة لحضور قمة "ساندرينجهام" لمناقشة قرار الزوجين، مشيرة إلى أن هذا الموضوع يزعجه بشدة.

يذكر أن "سيوارد" سلطت الضوء على حس المسئولية والواجب الهائل الذي يمتاز به الأمير "فيليب" في مقال لها بإحدى الصحف البريطانية الشهيرة، وقالت إنه يُحزن الأمير أن العديد من أفراد العائلة المالكة من جيل الشباب لا يبدو أنهم يشاركونه نفس القيم.

واستطردت لافتة إلى إنه عانى كثيرًا، على سبيل المثال، حيال تقصير حفيده الأمير "هاري" في واجباته الملكية وتخليه عن موطنه وكل ما كان يهتم به من أجل حياة المشاهير في أمريكا الشمالية، وقد واجه الأمير المسن صعوبة في فهم ما الذي جعل حياة حفيده "لا تطاق" على وجه التحديد، خاصة وأنه من وجهة نظره كان لدى "هاري" و"ميجان" منزلًا جميلًا وابنًا في صحة جيدة وفرصة فريدة لإحداث تأثير عالمي من خلال أعمالهما الخيرية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق