"شارلي شابلن" يعود إلى شوارع وسط القاهرة بجلسة تصوير مبهرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

من طيات كوميديا السينما الصامتة أعاد المصور الدمياطي الشاب  "عبده موسى" عبق الفنان والمبدع شارلي شابلن الذي اشتهر بشاربه القصير وأدائه الكوميدي والساحر دون أن ينطق حرفا في سلسلة من الأعمال لا يزال يخلدها التاريخ.

وحاول المصور " عبده موسى"، إعادة صورة شارلي شابلن إلى الأذهان بجلسة تصوير اتسمت باللون الابيض والاسود وكان بطلها ممثل استعراضي يدعى " محمد يونس" الذي تقمص شخصية الفنان الكوميدي شارلي شابلن عبر ملابسه المميزة و أداءه الحركي الذي سعى " محمد" لاتقانه.

لمعت فكرة جلسة تصوير "شارلي شابلن" في رأس المصور الشاب " عبده"، حين رأى أحد الاستعراضات لفريق دمياطي يطلق عليه "جوليا بارتي"، وكان يقوم أحد الشباب بتقمص شخصية "شارلي شابلن" بأحد عروضه، ليستحضر المصور الشاب فكرة جلسة التصوير المميزة، ويطلب من صاحبة الفرقة مدام "جوليا" أن يعقد جلسة التصوير مع مقلد شخصية شارلي وكان يدعى " عمرو"، وذلك وفقا لحديث المصور " عبده موسى" لموقع "صدى البلد".

ولم يحالف " عبده منصور" الحظ في التوصل لـ" عمرو"  مقلد شخصية شارلي شابلن في الفريق الاستعراضي، نظرا لسفره إلى الخارج  في رحلة عمل، ليتم تأجيل جلسة التصوير لفترة تتجاوز الشهر، ليتلقي المصور الشغوف " محمد يونس" ترشيحا أخر باستعراضي يتقن تقليد "شارلي شابلن"، ليقوم على الفور بترتيب موعد لعقد جلسة التصوير معه قبل نهاية  الشهر الماضي بأيام.

وانطلق المصور "عبده موسى " صاحب جلسة تصوير ابن حميدو" التي ذاع صيتها مؤخرا  لتجسيد شخصية الفنان الراحل إسماعيل ياسين، إلى القاهرة للقاء " محمد يونس" الشخصية المجسدة للأسطورة الراحل "شارلي شابلن" في شوارع وسط العاصمة بالقاهرة.

وجمعت الصدفة البحتة تاريخ وفاة النجم "شارلي شابلن"، مع يوم جلسة تصوير " عبده موسى" لصاحب تجسيد الشخصية الفنية " محمد"، والذي موافق 24 ديسمبر لتكون تلك الجلسة يوم لإحياء ذكرى شارلي شابلن مؤسس تاريخ السينما الصامتة التي ابهرت الملايين حول العالم حتى وقتنا هذا.

وقبل إجراء جلسة التصوير درس " عبده" طبيعة الوان الابيض والاسود التي كان يظهر فيها " شارلي شابلن" وحركاته المميزة لتأدية جلسة تصوير احترافية تعبر عن الفنان الأسطوري بشكل يليق به في وسط البلد لإعادة نفحات الزمن الجميل الذي يفتقده الكثيرين من أصحاب هذا الجيل.

ويسعى المصور  " عبده موسى"، لتجسيد الشخصيات القديمة ذات القيمة الفنية الكبيرة من خلال جلسات تصوير مختلفة تتسم بالابداع في إظهار الشخصيات الفنية التي تفتقدها شاشات السينما والتليفزيون، وذلك بعد نجاحه في تجسيد شخصية إسماعيل ياسين بجلسة تصوير أثارت ضجة عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق