لماذا يطنّ البعوض في آذاننا؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا شيء يشبه الصيف أكثر من تجمعات حفلات الشواء في الأماكن المفتوحة، خاصة بعد أشهر الشتاء الكئيبة. ولكن عدو التجمعات الصيفية يظل: أنين البعوض الذي يدور حول آذاننا.

العالم – منوعات

إذن، لماذا تحوم هذه الحشرات الماصة للدماء حول آذاننا في المقام الأول؟، ولماذا تصدر هذا الضجيج المزعج؟.

قال مايكل رييل، أستاذ علم الحشرات في جامعة أريزونا: "إن الطنين في أذنك هو في الغالب مجرد أثر جانبي لضرب أجنحة البعوض. والصوت ليس له مدى بعيد، لذلك تلاحظه أكثر عندما يطير حول أذنيك".

ومن المحتمل أن يكون هذا الصوت الذي تسمعه من أنثى بعوضة. ذلك لأن ذكور وإناث البعوض تعيش حياة مختلفة تماما. وتجوب الذكور عادة وتستنشق رحيق الأزهار، دون الاهتمام كثيرا بالبشر. ومع ذلك، تحتاج الإناث إلى العثور على وجبة دم بعد التزاوج من أجل الحصول على طاقة كافية لإنتاج البيوض. وفي الواقع، جُهّزت إناث البعوض بأدوات فريدة لإيواء ضحيتها التالية.

وقال رييل لـ "لايف ساينس": "من بعيد، تنجذب إناث البعوض إلى ثاني أكسيد الكربون الذي نخرجه في أعمدة مخروطية الشكل من أجسادنا". ويحفز ثاني أكسيد الكربون البعوضة الأنثوية على البدء في البحث عن مضيف، وتطير ذهابا وإيابا لتتبع تدرج التركيز هذا عائدة إلى المصدر".

وبعبارة أخرى، يطن البعوض حول رؤوسنا لأن هذا هو المكان الذي نطرد فيه معظم ثاني أكسيد الكربون.

ومع اقترابها، فإن أنثى البعوضة تضغط على حرارة الجسم ويهبط عمود ثاني أكسيد الكربون على الضحية. وتستخدم أنثى البعوضة مستشعرات التذوق على قدميها لتحديد ما إذا كان الإنسان، أو أي حيوان يحمل دما، مناسبا للاستفادة منه في وجبتها التالية. وبينما تشير بعض الدراسات إلى أن فصيلة الدم O هي الأفضل، يظل رييل متشككا، حيث لم يعثر على أي بحث مقنع حول فصيلة الدم واحتياجات البعوض.

وبدلا من ذلك، يعتقد أن العوامل الأخرى، مثل الجينات وحتى النظام الغذائي للشخص، تلعب دورا أكبر في ذلك.

وقال رييل إن بشرتك "تعطي هذا المزيج الفريد من الروائح التي ستكون أكثر جاذبية لبعض البعوض من البعض الآخر". ووجدت دراسة أخرى أن إناث البعوض كانت أكثر انجذابا إلى الرجال الذين لديهم بكتيريا أقل تنوعا على جلدهم مقارنة بالرجال ذوي بكتيريا الجلد الأكثر تنوعا.

وعندما تطير الأنثى نحو الهدف، فإنها تضرب جناحيها حوالي 500 مرة في الثانية بتردد 450 إلى 500 هرتز. ويتم نقل هذا التردد إلى النغمة الموسيقية A، والتي، من قبيل الصدفة، هي ما تضبطه الأوركسترا نفسها قبل الحفلة الموسيقية.

ولكن، في حين أننا قد نرى بسهولة البعوض يطن حول آذاننا، أشار رييل إلى أن معظم البعوض لا ينجذب إلى رؤوسنا. وبدلا من ذلك، قد يكون مصاصو الدماء هؤلاء أكثر ميلا للبحث عن أقدامنا، التي تحتوي على بكتيريا تنبعث منها روائح مغرية للبعوض. ومع ذلك، قال إن معظم الناس ربما لا يلاحظون طنين بعوضة حول كاحليهم.

ووجدت دراسة نشرت عام 1996 في مجلة Trends in Parasitology، أن إناث البعوض من جنس Anopheles، المسؤولة عن نقل طفيلي الملاريا، تنجذب إلى البكتيريا الموجودة على أقدام الإنسان. وهذه البكتيريا، Brevibacterium linens، هي نفسها التي تمنح جبنة Limburger رائحتها المميزة. وأكدت دراسة متابعة عام 2013 في مجلة PLOS One، أن البعوض ينجذب في الواقع إلى جبن Limburger.

وبالنسبة إلى تجنب البعوض، فإن أفضل رهاناتك هي ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة والطويلة، واستخدام طارد الحشرات والابتعاد عن النقاط الساخنة للبعوض (الأراضي الرطبة، على سبيل المثال) عند الغسق والفجر، عندما يكون البعوض أكثر نشاطا، حسبما ذكرت "لايف ساينس" سابقا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق