في يوم النكتة العالمي.. المصريون يتخطون الأزمات بالضحك والقفشات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
لم يدع المصريون موقفا أو أزمة أو مناسبة إلا وخصصوا لها "نكتة"، فالشعب المصري خفيف الظل، هكذا عُرف منذ قديم الأزل وحتى الآن.. تمر عليه الأزمات فلا يجد إلا السخرية منها بنكته وتأتيه المصائب فيتجاوزها بـ"نكته"، وكأن اليوم العالمي للنكته قد صنع خصيصًا للمصريين.

سخر المصريون نكاتهم للتعبير عن سخطهم من الأوضاع السياسية وذلك ما أكده الجبرتي في كتابه "عجائب الآثار في التراجم والأخبار" حين أطلق المصريون نكاتهم وسخريتهم على الباشا التركي آنذاك وتغنوا مرددين "يا باشا يا عين القملة، مين قال لك تعمل دي العملة، ويا باشا يا عين الصيرة، مين قال لك تدبر دى التدبيرة". 

عبد الله النديم
وعرفت مصر الكثير من الظرفاء الذين استخدموا النكات والسخرية للتعبير عن رفضهم للاستعمار، وها هو عبد الله النديم أحد ظرفاء مصر في عهد الثورة العرابية، يطلق نكاته بعد موقعة التل الكبير، تقول النكتة "بعد هزيمة الإنجليز في التل الكبير كان النديم يسير بين جثث الإنجليز، فسأله أحد مرافقيه: "إنت بتعمل إيه؟" فأجاب النديم بسخريته المعهودة: "بتأكد أنهم ماتوا أحسن يكون عزرائيل خواجة".

نكتة إسماعيل ياسين
لم يكن إسماعيل ياسين يعرف أن النكتة يمكن أن تدخله السجن، ذلك ما حدث بالفعل عام 1950، عندما دعا أحد رجال الملك فاروق الفنان الكوميدي إسماعيل ياسين لاستراحته الملكية ليسمع نكاته ويسري عنه، فقال الملك فاروق لإسماعيل: "يلا يا إسماعييل سمعنا نكتة جديدة". 

لكن إسماعيل ياسين كان في حالة من الخوف سببت له الارتباك فقال: "مرة واحد مجنون زي جلالتك كده!..." وهنا صرخ الملك مقاطعًا إسماعيل ياسين "أنت بتقول إيه يا مجنون؟" وهنا عرف إسماعيل أنه أساء القول فتظاهر بالإغماء، ولكن طبيب الملك أنقذ الموقف بأن قال للملك إن إسماعيل ياسين مريض وتصيبه لحظات فقدان ذاكرة ويحتاج رعاية، فأمر الملك بإيداعه مستشفي الأمراض العقلية. 

الأرز وعبد الناصر
لم يتخل المصريون عن إطلاق النكات في أزماتهم، ففي عام 1967 كانت مصر تعاني من أزمة في الأزر، وكانت إحدي نكات المصريين تقول "مرة رجل من القاهرة سمع أن الأرز متوفر في الإسكندرية، فقرر يركب القطار ليشتري الأرز، وسأله الكمساري "أنت رايح فين؟ قال له: "الإسكندرية. سمعت أن الأرز متوفر هناك". وعندما جاءت محطة طنطا قال الكمساري للرجل: "انزل هنا" فتعجب الرجل وقال له: "أنا نازل الإسكندرية لسة ما وصلناش" فرد الكمساري "انت رايح تشتري الأرز والطابور يبدأ من أول هنا".

وأطلق المصريون نكاتهم أيضًا على التأميم في فترة ثورة يوليو 1952، تقول النكتة "مرة عبد الناصر نزل يتفقد أحوال الناس فسمع موظفًا يقول: "المرتب بيخلص بعد 10 أيام من الشهر" فسأله صديقه "وبتقضى الشهر إزاي؟" فرد عليه "أعيش على الستر" فأصدر جمال عبد الناصر قرار بتأميم الستر".

انتفاضة الخبز
بعد تولي الرئيس السادات الحكم، وخروج المصريين في انتفاضة الخبز في 18 و19 يناير 1977، وانطلقت النكات، وكان هناك نكتة تقول: "دخل السادات مجمع استهلاكي فسأل عن الزيت، فلم يجد، وعن السكر والصابون والشاي، فلم يجد، فقال مندهشا "الله حاجة غريبة، يبقى الناس بتودي فلوسها فين؟". 

مرسي والفضاء  
وبعد إعلان الرئيس السابق محمد مرسي عن عمله في ناسا قبل الحكم، أطلق الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم الفاجومي نكتة قال فيها: "هو الجدع دا كان بيشتغل في ناسا ولا ناسا لاقيته في الفضاء".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق