إتيكيت التعاملات المادية بين الزوج والزوجة.. مينفعش تاخد منها فلوس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


تظل العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة ذات قدسية خاصة، وخصوصية لا يمكن لأحد أن يخترقها حتى إن كان في مكانة قريبة منهما، وتكون هذه العلاقة ساكنة خلف سور عالٍ لا يقدر على تجاوزه، إلا في حالة وجود خلل في أحد التعاملات فيما بينهما، خاصة التعاملات المادية من مساعدة الزوجة من راتبها في المنزل أو شراكة تمت بينهما، على أن يعلم الزوج أنه ملزما بالإنفاق على زوجته ماديا، وأن يكفيها معنوياً وعاطفياً، ويستعرض “اليوم السابع” مع خبيرة الاتيكيت شاهندا شاور أصول التعاملات المادية بين الزوج والزوجة المسموح بها والممنوع منها.


الذمة المالية


الممنوع في التعاملات المادية بين الزوج والزوجة:


قالت خبيرة الإتيكيت إن هناك بعض الممنوعات في التعاملات المادية بين الزوج والزوجة، خاصة إذا كانت تمتلك ذمة مالية خاصة بها قبل الزواج، ولا ينبغي أن يسأل عليها الزوج، إلا إذا أخبرته هي بذلك، وتابعت أنها إذا كانت تعمل ولها راتب خاص من عملها لا ينبغي على الزوج أن يسألها عن مرتبها أو مكسبها الناتج عن هذا العمل.


وأضافت خبيرة الاتيكيت حتى إذا احتاج الزوج مساعدتها له، فلا يجب عليه الضغط عليها عن طريق الابتزاز العاطفي، وأن يستغل حبها له، لأنها بعد ذلك ستوقن أنه يريد استغلالها، وتابعت أن الحياة الزوجية مشاركة بالتراضي وليس بالغصب، فعلى الزوج دائماً مراضاة زوجته وإكرامها حتى تكون العلاقة بينهما مليئة بالتعاون.

حتى في الإدخار على كل طرف عدم التدخل في مدخرات الطرف الآخر إذا لم يخبره هو من نفسه بذلك، وأن يترك للآخر مطلق الحرية في التصرف في أمواله كما يشاء، فلا يجب على الزوج طلب الأموال من زوجته، إلا إذا بادرت هي بعرض المساعدة عليه وقت الأزمات، وليس اتكالاً منه عليها.


التعاملات المادية


وأردفت أنه على الزوجة أيضاً معرفة أن الحالة المادية لزوجها تكون خاصة له، إلا إذا أخبرها وشاركها بأموره العملية وتحدث معها فيها، كما أوضحت أن كثير من الرجال يجدون صعوبة في التعبير عن الاحتياج المادي أو التعثر في العمل، فلا يجب على الزوجة إحراجه، كما أن العشرة تجعل هذه الأمور سهلة وبسيطة بين الزوجين، خاصة إذا كان بينهما حب واحترام وثقة متبادلة.


المسموح في التعاملات المادية بين الزوج والزوجة:


التراضي والتفاهم كما قالت خبيرة الإتيكيت من أسس التعاملات المادية، خاصة الثقة المتبادلة فيما بين الزوجين، كما تابعت أن الأمور المادية يجب وضع قواعد لها، وهي طريقة مثالية لتلبية احتياجات الطرفين من قبل الزواج، حتى يظهر الزوجان بأفضل شكل ورقي في التعامل فيما بينهما، كما أكدت على ضرورة وضع قائمة بالمصروفات من جانب الزوج، وعرضها على زوجته لكي تعلم بالأموال التي تنفق ولكي تقدر تعب زوجها.

وضع خطة للإنفاق من جانب الزوجة يجعل ثقتها تزيد بزوجها وبنفسها، وإذا كانت تشارك في مصروفات المنزل فمن الاتيكيت أن يجعل الزوج لها بعض الأموال لفعل ما تريد وكيفما تحب دون التدخل في طريقة صرف هذه الأموال.


وضع قائمة بالمصروفات


التكافؤ بين الزوجين:


قبل أي شيء في فترة الخطوبة تظهر شخصية من أمامك جيدًا، وتظهر أكثر حينما ينغلق عليكما باب معيشة واحد، ويظهر بأنه يعتمد عليكِ في كل صغيرة وكبيرة، وأيضاً من يترك دخله وينتظرك أنتِ لتنفقي من دخلك أو ثروتك على المنزل، ويعتمد عليها الاعتماد الكلي فهذا خطأ كبير، كما أكدت خبيرة الاتيكيت أن هذه الأمور تظهر بشكل كبير في التعاملات المادية قبل الزواج.


الادخار


وتابعت أنه لابد للزواج أن يكون فيه تكافؤ، وحتى لو كانت المرأة أغنى من الرجل كزوج وزوجة، فيكون هو لديه مستقبل باهر ينتظره حتى يصبح هو الآخر لديه أشياء إيجابية في حياته تشعره بكيانه كرجل، ولكن كون الست هي المنفقة الدائمة بعد الزواج على البيت وهذا يحدث في كثير من الزيجات، لأنه لا يكون لدى الرجل أي طموح، وهذا هو نمط حياتهما، وذلك لا يعد تكافؤًا بينهما، ويؤدي إلى مشاكل كثيرة، ولأن الرجل يمتلك قدر من الاتكالية، ويكون عليها الحذر منه وعدم السماح له بالاقتراب من أموالها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق