“يالهوي ويا خرابى”.. خبيرة طاقة تحذر من كلمات شهيرة نستخدمها يوميًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


تعتبر الكلمة من العناصر المؤثرة على طاقة الشخص، سواء تلقى على مسامع شخص حساس الذي يركز في كل كلمة تنطق منه أو يسمعها من أحد أو حتى الشخص الذى لا يهتم بالكلمات التي توجه له من الآخرين، الأمر الذي يجعل غالبيتنا عرضة لتأثير طاقة الكلمة علينا،  بل قد تؤثر بشكل فعلي على حياتنا بشكل كامل، ويستعرض” اليوم السابع” مع خبيرة الطاقة الدكتورة مها العطار، مدى تأثير الكلمات على الأشخاص وعلى حياتهم وكيفية تجنب طاقة الكلمة السلبية.


ابتعد عن النطق بكلمات الخراب


حذرت خبيرة الطاقة من النطق بعدة كلمات تبرز الطاقة السلبية في حياة الأشخاص منها “يا خرابي، يالهوي، يا مصيبتي إلخ” فهذه الكلمات ترسخ الإحساس بالخراب والألم وتعزز من الطاقة السلبية داخل الشخص الناطق بها ومع ترديدها المستمر يحوم الخراب بشكل فعلي على حياته ونفسه.


الشعور بالحزن


 


ابتعد عن السباب والشتائم في المزاح


حتى وقت المرح والدعابة لا تجعل حديثك به شتائم أو سُباب ولا تسمح لأحد أن يسبك من باب المزاح والفكاهة، فمثل هذه الكلمات تجعل الشخص يشعر بعدم الثقة بنفسه ومع زيادة طاقة هذه الكلمات السلبية يزيد من تأثيرها على الشخص الذي سيشعر بالنقصان والدونية على المدى البعيد، كما سيقلل من احترامه لنفسه حتى وهو بمفرده.


الكلمات السلبية


لا تلعن الوقت والزمن


ترديد جملة”يوم أسود يوم أغبر” ومثل هذه العبارات، حيث حذرت خبيرة الطاقة من سب الدهر والزمن والأيام فهذه الكلمات قد نجهل مدى تأثيرها على النفس بل أن سب الدهر قد يؤثر على كل من حولك بالسلب ويجعل تقدمهم وتحقيق أمالهم صعبة وقد تكون مستحيلة، كما نصحت خبيرة الطاقة، أن نلتزم بقول الكلمات الايجابية والتفاؤل طوال الوقت لكي يعطينا احساس بالرقي والتقدم، والبعد تماماً عن الأشخاص الذين يطلقون مثل هذه الكلمات لو لم نقدر على منعهم من قولها لنا بشكل مباشر.


لا تسب الدهر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق