هاجر وندى تصممان ملابس ذكية لمريضات سرطان الثدى .. “لأن ذراعهن خط أحمر”

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


عاشت هاجر محمود وصديقتها ندى طارق معاناة والدة صديقتهما المشتركة مع مرض سرطان الثدى، وشعرتا بألامها خلال رحلتها مع المرض اللعين، الذى نال من نفسيتها ونفسية صديقتهما، مما جعلهما تفكران فى تصميم ملابس ذكية مزودة بجهاز استشعار، لمساعدة مريضات سرطان الثدى من خلال تجنب اللمسات الخاطئة لذراعهن بعد استئصال الثدى وما ينتج عن ذلك من أثار جانبية على صحتهن.


 


إحدى التصميمات

روب


تحدثت هاجر محمود، خريجة كلية الفنون التطبيقية جامعة بنها قسم الملابس الجاهزة، عن مشروعها لتصميم ملابس ذكية لمرضى سرطان الثدى، لـ” اليوم السابع”، حيث قالت :”فكرت أنا  صاحبتى وشريكتى فى المشروع، ندى طارق، خريجة نفس الكلية والقسم فى تصميم ملابس لمرضى سرطان الثدى، بسبب إن والدة صاحبتنا كانت بتعانى من المرض الخبيث، وكنا بنشوف قد إيه بتعانى من المرض خاصة لما استأصلت الثدى، واستأصلت معاه، الغدد الليمفاوية فى الذراع اللى جنب الثدى المستأصل، وده سبب لها مشاكل كتيرة جداً، لدرجة إن ماينفعش حد يلمس ذراعها، وطبعاً اتعرضت لمواقف زى إن مرة حصلها إغماء لوحدها فى الشارع والناس شالتها من ذراعها والدكاترة سحبوا عينة دم منه، ومهما مايعرفوش حالتها الصحية وده سبب لها مشاكل صحية”.


تصميم الروب

تحضير تصميم الفستان


تابعت :”فكرنا فى تصميم ملابس ذكية مصنوعة من القطن، بحيث إنها تساعد مريضة سرطان الثدى على الشعور بالراحة، والملابس مزودة بجهاز جهاز ألترا سونيك سينسور، وهو جهاز استشعار بيصدر صوت لما حد يقرب من ذراعها، و ده بيديها فرصة تشرح حالتها ويبدأ الشخص التانى يبعد عنها، وصممنا ملابس برسومات مبهجة زى الفراشات واستخدامنا اللون الوردى، وبالبحث عرفنا إن المريضة بتكون حالتها النفسية بتكون سيئة خلال فترة العلاج، صممنا روب ليها وجمعنا توقيعات من متعافيات من المرض الخبيث، عشان يديها أمل فى الحياة وتقدر تنتصر على المرض”.


فستان


صممت هاجر وندى تصميمات مختلفة بألوان وردية مبهجة لمرضى سرطان الثدى، والتى تحدثت عنها هاجر قائلة:”صممنا فساتين لمرضى سرطان الثدى، ودى كانت أكتر تصمميات كان عليها إقبال، والجاكيت والتصميمات تنفع للمحجبات وغير محجبات”.


واجهت هاجر وندى بعض الصعوبات فى تصميم ملابس مرضى سرطان الثدى، والتى تحدثت عنها هاجر قائلة :” الصعوبات اللى قابلتنا إننا بحثنا كتير عن الجهاز وواجهنا استغلال من بعض الناس اللى كانوا بيطرحوا علينا الجهاز بأسعار عالية”.


صورة أخرى للفستان


وعن رد فعل مريضات سرطان الثدى عن الملابس الذكية، قالت هاجر:” مريضات كتير عجبتهم الفكرة، لكن بعضهم لقوا إن الملابس ممكن تحسسهم إنهم منبوذات، وإنهم مش عايزين يعرفوا الناس إنها مريضة سرطان ثدى، ودول فكرنا نعملهم ملابس مزودة بجهاز هزاز تحس هى بيه لما حد يقرب من ذراعها، وسألنا دكاترة فيه وقالولنا كويس مش هيضر المريضة بشرط يكون عدد الاهتزازات بسيطة والتصميمات دى حاليا شغالين عليها”.


صورة أخرى


تحضر هاجر وندى حالياً لتصميم ملابس عملية أكثر سهلة الفتح عند منطقة الثدى، وخاصة عند منطقة سحب العينات لمريضات سرطان الثدى، حيث قالت هاجر:” بنحضر دلوقتى تصميمات عملية للمريضات، وبنحاول نعرف أحصائيات عن أعدادهم على مستوى مصر، وحالياً تصميماتنا مناسبة لفئات العمرية من 20 لـ30 عاماً لكن بنفكر نصمم الفترة الجاية لجميع الفئات العمرية”.


تحلم هاجر وندى بأن يكبر مشروعهم و تصل فكرتهم للكثيرات من مريضات سرطان الثدى، ليساعدهن بالحفاظ على سلامتهن عند السير بالطرقات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق