جزيرة الدمى وغابة الانتحار.. 7 أماكن مسكونة بالأشباح بالعالم لو قلبك جامد ادخلها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


توجد العديد من الغابات حول العالم والمشهورة بالعديد من القصص القديمة والحديثة سواء المرتبطة بوجود حيوانات مفترسة أو أشجار نادرة أو أشباح تسكنها منذ سنوات طويلة، والإعتقاد الأخير ارتبطت ببعض الغابات التى نستعرضها فى هذا التقرير، وفقاً لما ذكره موقع “insider“.


غابات مسكونة بالأشباح حول العالم

 


يقال إن جزيرة إيسلا دي لاس مونيكاس، أو كما تعرف بأسم”جزيرة الدمى” والتى تقع في المكسيك، يوجد بها روح فتاة صغيرة غرقت ببحيرة تقع بالجزيرة، وتقول الأسطورة أن القائم بأعمال الجزيرة علق أول دمية لتكريم فتاة صغيرة وجدها غارقة في الجزيرة وكان يُعتقد أن الدمية تخصها، ثم شعر هذا الرجل كما لو أن روح الفتاة تطارده، لذلك استمر في ربط الدمى بأغصان الأشجار على أمل إرضاءها، و بعد خمسين عامًا ووضع الكثير من الدمى ، قيل إنه غرق في نفس المكان الذي غرقت فيه الفتاة.


جزيرة إيسلا دي لاس مونيكاس


واليوم، أصبحت الجزيرة مقصدًا سياحيًا شهيرًا، يزعم الزوار أن الدمى تحرك عيونهم ورؤوسهم وأطرافهم وأن الأرواح تمتلكها.


غابة هويا باسيو

 


تتميز غابة هويا باسيو في رومانيا بأنه لا يوجد زرع فيها ينمو على الإطلاق، وعرفت الغابة لأول مرة كموقع غريب عندما قام فني عسكري بتصوير شىء ما زعم أنه جسم غامض ظهر في جزء من الغابة في عام 1968.


وحيرت الغابة الزوار والسكان المحليين وحتى العلماء لعقود، بسبب عدم نمو أشجارها، ويمكن للسائحين القيام بجولة في الغابة ليلاً ، على الرغم من أن العديد قد أفادوا بأنهم يشعرون بشعور غريب من القلق أو الغثيان، أو الشعور بأن شخص ماً يراقبهم.


غابة Hoia Baciu


غابة أوكيجاهارا

 


تُعرف غابة أوكيجاهارا في اليابان بأسم “غابة الانتحار”، وتقع على الجانب الشمالي الغربي من جبل فوجي، ويشار للغابة أحيانًا باسم بحر الأشجار، ومعروفة فى اليابان بأنها يسكنها العديد من الأشباح وذلك لأنها شهدت العديد من حالات الانتحار، التي يعود تاريخها إلى منتصف القرن العشرين، حتى علقت لافتة عند مدخل الغابة للزوار مدون عليها “الحياة هدية ثمينة” لمنع أحد من الإقبال على الإنتحار.


غابة أوكيجاهارا


 


غابة ويتشوود

 


تقع غابة ويتشوود في أوكسفوردشاير بإنجلترا وتعد من الغابات التى يعتقد بأنها يسكنها العديد من الأشباح، على الرغم من عدم وجود حدث تاريخي واحد يؤكد ذلك، ولكن ادعى البعض من الذين دخلوا الغابة إنهم رأوا بعض الأشياء الغريبة، كما أدعى البعض قصة شبح إيمي روبسارت، زوجة إيرل ليستر، والتى ماتت في ظروف غامضة بسبب كسر في رقبتها، وقيل إن زوجها صادف شبحها أثناء الصيد في الغابة، و أخبره الشبح بأنه سيموت في غضون 10 أيام  وكان كذلك.


Wychwood Forest


 


الغابة السوداء

 


ألهمت الغابة السوداء في ألمانيا قصصًا كتبها الأخوان جريم، وتوجد العديد من القصص والحكايات الخيالية المرتبطة بالغابة، منها إنها موطن لمخلوقات خارقة تتراوح من السحرة إلى المستذئبين.


الغابة السوداء


 


غابة إلفين

 


أبلغ الزائرون عن وجود أشباح ووقوع حوادث خارقة في غابة إلفين التى تقع في إسكونديدو بكاليفورنيا، ويُعتقد أن الغابة كانت في السابق موطنًا لقبائل الأمريكيين الأصليين، كما يتضح من عدد من القطع الأثرية التي تم العثور عليها هناك، و كانت أيضًا مكاناً لمستشفى للصحة العقلية المهجورة الآن.


غابة Elfin


 


ولكن القصة الأكثر شيوعًا عن الغابة تدور حول طرد الغجر الذين كانوا يعيشون هناك في أوائل القرن التاسع عشر وقتلهم حتى من قبل سكان المدينة، مما تسبب في قيام الغجر الباقين بلعنة الغابة، ومن منذ ذلك الحين، أبلغ المتنزهون والزوار عن مشاهدتهم لامرأة شبحية ترتدي ثوباً أبيض، وأشجاراً تنزف، وروحاً تركب حصاناً.


غابة داو هيل

 


تحيط غابة داو هيل بمدرسة داو هيلز فيكتوريا للبنين، والتي يُقال إنها واحدة من أكثر الأماكن المسكونة بالأشباح في الهند، حيث يقال إن ممرات المدرسة مليئة بصوت الخطى حتى عندما تكون مغلقة لقضاء الإجازة، و تقول الشائعات أنها شهدت جرائم قتل متعددة، وقد أبلغ قاطعو الحطاب عن مشاهدتهم لصبي مقطوع الرأس يسير على طول طريق الموت، وهو المسار الذي يمتد بين المدرسة والغابة.


غابة داو هيل


 


 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق