ممرضة تفارق الحياة بين أحضان طفلتها بعد إصابتها بـ فيروس كورونا

منوعات 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
توفيت ممرضة في منزلها بين ذراعي ابنتها ذات الـ12 عامًا عقب إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفي أعقاب ذلك تم إطلاق حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت من أجل تغطية تكاليف جنازتها وكذلك لصالح ابنتها.

ووفقًا لما جاء في تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن "ماريا فيكتوريا برادو"، كانت تُعرف بين أصدقائها باسم "فيكي"، كانت تعمل في دار لرعاية المسنين بمقاطعة "كنت" الواقعة جنوب شرق إنجلترا، لكنها في الأساس من الفلبين، وتوفيت بعد محاولة ابنتها "أليكس" إنعاشها.

وكانت "برادو" تعاني من الربو، ويُعتقد أن حالتها ساءت أكثر بعد إصابتها بالعدوى.

اقرأ أيضًا:

وأشار التقرير إلى أن صفحة جمع التبرعات التي تم إنشاؤها عبر الإنترنت تهدف إلى جمع أموال كافية لتغطية تكاليف جنازة الممرضة الراحلة في مسقط رأسها بالإضافة إلى إعادة ابنتها "أليكس، المتواجدة حاليًا في دار رعاية، إلى عائلتها في الفلبين؛ ووصل إجمالي قيمة التبرعات حتى الآن إلى 8 آلاف جنيه إسترليني.

يذكر أن "برادو" عملت مؤخرًا في دار لرعاية المسنين وتبين وجود حالات مصابة بفيروس "كورونا" به؛ وقررت البقاء قيد العزل الذاتي في منزلها، لكن يُعتقد أن مرض الربو الذي تعاني منه قد تفاقم بسبب عدوى "كورونا"، وهو ما أودي بحياتها في نهاية المطاف.

ولم يتبين إذا كانت الابنة قد خضعت لفحص للكشف عما إذا كانت مصابة بفيروس "كورونا" أم لا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطه ولا يعبر عن وجهة نظر وانما تم نقله بمحتواه كما هو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق