إكسترا نيوز تبرز دعوات قوى سياسية تونسية بمحاكمة الغنوشى بعد لقاءه أردوغان

youm7 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على مساعى القوى السياسية التونسية لعزل راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة الإخوانية التونسية من منصب رئيس البرلمان التونسى بعد الزيارة التى أجراها الأخير، لتركيا ولقاءه الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، حيث ذكرت القناة، أن النائبة عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر التونسى، أعلنت أن نوابها في البرلمان شرعوا في تجميع امضاءات النواب على لائحة لسحب الثقة من الغنوشي و عزله معتبرة زيارته السرية لأردوغان عمالة لدولة أجنبية وضربا للسيادة الوطنية داعية لمحاكمته على تلك الجريمة التى اقترفها بحق الدولة التونسية.

وقالت القناة، فى تقرير لها، إن القانون التونسى ينص على وجوب إمضاء لائحة سحب ثقة من رئيس البرلمان من طرف 72 نائب ثم يقع عرضها على التصويت فإذا وافق عليها 109 نائب يعزل رئيس البرلمان فورا و بالعودة لعدد النواب الذين أسقطوا حكومة النهضة و المقدر عددهم ب134 نائب صوتوا ضد حكومة النهضة فإنه يبدوا أن الغنوشي مهدد بالعزل من رئاسة مجلس النواب التونسي فعليا ما سيمثل صفعة قوية له و لحركته التي ستكون خارج الحكم الذي سيطرت عليه منذ 9 سنوات ما سيفقدها قوتها.

 

وفى وقت سابق دعا منذر قفراش، عضو اللجنة الوطنية التونسية، النواب التونسيين المعارضين، لإسقاط راشد الغنوشى، رئيس حركة النهضة الإخوانية التونسية من منصب رئيس البرلمان التونسى، مشيرا إلى أنه بعد فشل حكومة النهضة الإخوانية في تونس من نيل ثقة البرلمان وسقوطها في التصويت بعد اتحاد نواب المعارضة ضد النهضة ورفضهم الموافقة على تولي شخصية نهضاوية لرئاسة الحكومة ما مثل ضربة موجعة للنهضة سارع رئيسها راشد الغنوشي بعد الفشل إلى زيارة تركيا، بدأت تحركات من نواب تونسيين معارضين لإسقاط راشد الغنوشى من منصبه.

 

 

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على مساعى القوى السياسية التونسية لعزل راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة الإخوانية التونسية من منصب رئيس البرلمان التونسى بعد الزيارة التى أجراها الأخير، لتركيا ولقاءه الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، حيث ذكرت القناة، أن النائبة عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر التونسى، أعلنت أن نوابها في البرلمان شرعوا في تجميع امضاءات النواب على لائحة لسحب الثقة من الغنوشي و عزله معتبرة زيارته السرية لأردوغان عمالة لدولة أجنبية وضربا للسيادة الوطنية داعية لمحاكمته على تلك الجريمة التى اقترفها بحق الدولة التونسية.

وقالت القناة، فى تقرير لها، إن القانون التونسى ينص على وجوب إمضاء لائحة سحب ثقة من رئيس البرلمان من طرف 72 نائب ثم يقع عرضها على التصويت فإذا وافق عليها 109 نائب يعزل رئيس البرلمان فورا و بالعودة لعدد النواب الذين أسقطوا حكومة النهضة و المقدر عددهم ب134 نائب صوتوا ضد حكومة النهضة فإنه يبدوا أن الغنوشي مهدد بالعزل من رئاسة مجلس النواب التونسي فعليا ما سيمثل صفعة قوية له و لحركته التي ستكون خارج الحكم الذي سيطرت عليه منذ 9 سنوات ما سيفقدها قوتها.

 

وفى وقت سابق دعا منذر قفراش، عضو اللجنة الوطنية التونسية، النواب التونسيين المعارضين، لإسقاط راشد الغنوشى، رئيس حركة النهضة الإخوانية التونسية من منصب رئيس البرلمان التونسى، مشيرا إلى أنه بعد فشل حكومة النهضة الإخوانية في تونس من نيل ثقة البرلمان وسقوطها في التصويت بعد اتحاد نواب المعارضة ضد النهضة ورفضهم الموافقة على تولي شخصية نهضاوية لرئاسة الحكومة ما مثل ضربة موجعة للنهضة سارع رئيسها راشد الغنوشي بعد الفشل إلى زيارة تركيا، بدأت تحركات من نواب تونسيين معارضين لإسقاط راشد الغنوشى من منصبه.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

View My Stats