"كلام ستات": حادث يغير حياة شاب 180 درجة

youm7 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الشاب على عوض شاب من أصحاب الهمم، إنه كان يعمل فى النقاشة، وفى يوم الإجازة، ذهب مع صديقه، إلى الإسكندرية، للسباحة، وبينما كان يقفز من صخر على الشاطئ ووقع على الرمال أصيب فى الفقرة الثانية والثالثة أدت إلى إصابته شلل.

وأشار خلال لقائه ببرنامج "كلام ستات"، الذى يقدمه الإعلامية شريهان أبو الحسن، والفنانات نهال عنبر وندى رحمى وهيدى كرم، إلى أن أصعب لحظة كانت عندما وقع على وجهه، وكان يظن أنه سيفارق الحياة، ويترك أهله، موضحاً أنه ظل عامين لظروف مادية لم يستطع العلاج، خاصة لأن العلاج مكلف.

 

وذكر على، أنه كتب "بوست" على فيس بوك، بأنه شاب عمره 21 سنة ومصاب بشلل رباعى، ويحتاج علاج طبيعى وناشد بظهوره فى الإعلام، وهناك أشخاص كثيرون حاولوا دعمه، وبالفعل تم مساعدته من أحد الأطباء.

 

ولفت إلى أن لديه قوة إرادة، مضيفاً أننا مخيرين بأن يكون لدينا عزيمة وإرادة أو اليأس والاكتئاب، ولكنه اختيار طريق الإرادة.

 

وتابع أنه فى مرحلة العلاج الطبيعى، وكان قبل الحادثة يلعب "جمباز"، وكان "الجيم" شئ أساسى فى حياته، وبسببه لم يجرى عمليات تثبيت فقرات، لأن الفقرات أثرت فى الحبل الشوكى وعادت مرة أخرى، مردفاً:" المفروض لا ننظر لليأس، ونبص للحاجات الحلوة فى حياتنا، العلاج فريضة فى حياتى، ولكن يجب أن أصل لحلمى وأكمل دراستى".

قال الشاب على عوض شاب من أصحاب الهمم، إنه كان يعمل فى النقاشة، وفى يوم الإجازة، ذهب مع صديقه، إلى الإسكندرية، للسباحة، وبينما كان يقفز من صخر على الشاطئ ووقع على الرمال أصيب فى الفقرة الثانية والثالثة أدت إلى إصابته شلل.

وأشار خلال لقائه ببرنامج "كلام ستات"، الذى يقدمه الإعلامية شريهان أبو الحسن، والفنانات نهال عنبر وندى رحمى وهيدى كرم، إلى أن أصعب لحظة كانت عندما وقع على وجهه، وكان يظن أنه سيفارق الحياة، ويترك أهله، موضحاً أنه ظل عامين لظروف مادية لم يستطع العلاج، خاصة لأن العلاج مكلف.

 

وذكر على، أنه كتب "بوست" على فيس بوك، بأنه شاب عمره 21 سنة ومصاب بشلل رباعى، ويحتاج علاج طبيعى وناشد بظهوره فى الإعلام، وهناك أشخاص كثيرون حاولوا دعمه، وبالفعل تم مساعدته من أحد الأطباء.

 

ولفت إلى أن لديه قوة إرادة، مضيفاً أننا مخيرين بأن يكون لدينا عزيمة وإرادة أو اليأس والاكتئاب، ولكنه اختيار طريق الإرادة.

 

وتابع أنه فى مرحلة العلاج الطبيعى، وكان قبل الحادثة يلعب "جمباز"، وكان "الجيم" شئ أساسى فى حياته، وبسببه لم يجرى عمليات تثبيت فقرات، لأن الفقرات أثرت فى الحبل الشوكى وعادت مرة أخرى، مردفاً:" المفروض لا ننظر لليأس، ونبص للحاجات الحلوة فى حياتنا، العلاج فريضة فى حياتى، ولكن يجب أن أصل لحلمى وأكمل دراستى".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

View My Stats