سعد هنداوى : ورشة الإخراج الدولية تهدف للتفاعل بين الشباب الإفريقى فى صناعة الأفلام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

مع ختام فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، اختتمت أمس الخميس فعاليات الورشة الدولية لصناعة الفيلم المستقل والتى أخرجت أجيالا من صناع السينما الأفارقة الشباب، تحت قيادة المخرج سعد هنداوى، بمشاركة 10 مبدعين شباب هم، دنيس ونجوهى- كينيا، ايسثر بيوكس- نامنيبيا، وجدان خالد- المغرب، الكس جوزيف- جنوب السودان، دنيس فاليرى- رواندا، محمد زبيداى- السودان، من مصر يشارك كل من ابرام هانى وهبة، أحمد محمد سمير محمد، محمد على رضا، حسين زياد توفيق، أنور مصطفى أنور.

وقال سعد هنداوى، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: «الورشة مع صناع أفلام من إفريقيا ومصر، وسبقنى فى عقدها هايلى جريما وخيرى بشارة، هذا العام اقترح على رئيس المهرجان سيد فؤاد أن أتولاها وتحمست للفكرة، وبالفعل كونت تشكيلا للورشة وشكلها، وأصررت على اختيار أعضائها بنفسى، من خلال المشاريع التى تقدموا بها، ومدى إحساسهم بالسينما ونقل الصورة بأى شىء، المجموعة التى وقع اختيارى عليها جيدة ومتنوعة من حيث الجنسيات وطريقة التفكير، الذوق السينمائى، تجمعهم الموهبة كل فى منطقته».

وأضاف «هنداوى»: «عملنا منذ يوم 23 مارس الماضى، أول يوم للورشة، قبل طرح أى أفكار لأفلام اشتغلت معهم فى البداية، بعرض مجموعة أفلام ومناقشات وتدريبات على الكاميرا، طلبت منهم فيلما قصيرا مدته دقيقتان، شخصيتان، يتم تصويره فى ساعتين، داخل لوكيشن واحد هو نهر النيل، بغض النظر عن النزاعات السياسية، ولكنه شريان الحياة.

نماذج من أفلام «الورشة»

وأكد: «لم نقصد تقديم أفلام سياحية عن الأقصر، ولم أتوقع أن تحوز الأفلام جوائز، كان هدفى إفادة الشباب وشمولية نظرتهم للسينما، الفيلم نتاج للورشة وليس مطلوبا منه أن يخلد على مدار التاريخ، والأساس فى الحكاية التفاعل بين الشباب من كل أفريقيا طوال أيام الورشة، نطلع على ذوق بعض فى الموسيقى والمهنة والأدب، أعوض لهم النواقص، أطلعهم على بعض أفلام مكتبتى، وتابع: الفن وسيلة لفهم النفس والآخرين، موهوبين، شاب من جنوب السودان مهتم وحريص جدًا رغم أن السينما فى بلاده تخطو خطواتها الأولى، أقدر ذلك جدًا، إنه يريد بناء نفسه وثقافته وأدواته فى صنع الأفلام، حتى المصريين قادمون من خلفيات مختلفة، التنوع هو أصل الحكاية فى ورشة صناعة الفيلم، دقيقتان للفيلم هو تحدى صعب وكل المشاركين مستمتعون، الأفكار هائلة، واستمر التصوير حتى ظهر أمس، وقد تكون نواة لفيلم كبير، يحرك لدى المخرج طريقة تفكير مختلفة، هذا ما يهمنى، كيفية اكتشاف اللوكيشن، والإمساك بالفكرة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق