البابا تواضروس: نرفع دعاءً لحل أزمة سد النهضة وندعو إثيوبيا لدرء القلق والصراع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طالب قداسة البابا تواضروس، إثيوبيا بالاستجابة للمفاوضات، والتعاون من أجل الوصول لحل فى أزمة سد النهضة، ودرء القلق والصراعات.

وقال قداسة البابا، في كلمته خلال الاحتفال بعيد القيامة المجيد: نرفع طلبة خاصة من أجل مشكلة سد النهضة التي نصلى من أجلها كثيرًا وأن يمد الله وأن يعمل فيها حلولا ترضى الجميع، نحن ننظر إلى دولة إثيوبيا الشقيقة ونحن في قارة واحدة، وندعو إثيوبيا لدرء أي قلق او صراع أو متاعب وندعوها إلى المشاركة والتعاون والتنمية، ونحن نعمل جميعا، ونحن أشقاء في نهر النيل الخالد ونصلى أن ينجح الله الجهود الطيبة السياسية والدبلوماسية  لكى لا نلجأ إلى جهود أخرى، وأن يمنح الحكمة لكل المسئولين في هذا الأمر فالماء عطية إلهية يعطيها الله وأعطاها منذ آلاف السنين.


وأضاف: ندعو الجميع إلى البعد عن التعنت وندعوهم إلى السلام والحل التوافقى الذى يضمن التنمية لكل الشعوب جميعا نريد أن نعيش في حالة من الرخاء، تعلمنا أن المعارك لا تأتى بثمر ونحن نصلى في كل قداس من أجل نهر النيل نفسه، واثقين أن يد الله تستطيع أن تعمل، وأهنئ أخوتى في مصر بشهر رمضان الذى قارب على الانتهاء وقارب عيد الفطر، وكما قلت نحتفل بعيد القيامة لمدة 50 يوما، جعل الله أيامكم كلها أعياد من الآن وإلى الأبد.

وكان قال قداسة البابا تواضروس، خلال الاحتفال بعيد القيامة المجيد، إن حاسة اللمس حاسة مضيئة لذلك نسلم على بعض بالأيادى وهو تعبير عن المصالحة والغفران، تتجدد حواسنا في عيد القيامة التي نعيش بها 

وأضاف: نشكر الله الذى أعطانا أن نفرح اليوم في أعياد القيامة وأن تغمر الفرحة كنائسنا وبيوتنا والعالم كله، ونشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي على تعبه ومسئولياته الكثيرة التي يقوم بها حتى أننا نراه في أيام الإجازات يتفقد المشاريع الكثيرة نصلى من أجله، كما نصلى من أجل العديد من المسئولين في القطاعات المختلفة ونحيي قواتنا المسلة وشرطتنا الوطنية.. نحيى الذين يعملون لبناء هذا الوطن على كل المستويات ونريد أن تكون حياتنا وبلادنا متقدمة في العالم 

 

وتابع قداسة البابا: نصلى من أجل كل شهداء مصر وكل المصابين ليعطيهم الله شفاء، ونصلى من أجل الوباء الذى اجتاح العالم بصورة مفزعة واثقين بأن يد الله الرحيم تستطيع أن ترحم العالم كله، ونصلى من أجل الأسر والمتألمة والمصابين ليمن الله عليهم بالشفاء، ونصلى لكل العاملين بالقطاع الطبي ليعطيم الله القدرة والقوة ونعزى من رحلوا وهم يعالجون مرضى ليس في الكورونا فقط .


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق