محمد سعد عبد الحفيظ: الصحافة فضحت جرائم الإخوان ولولا 30 يونيو لسحقت العاملين بها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الكاتب الصحفى محمد سعد عبد الحفيظ، إن فيلم "القرار"، استدعى مشاهد الدولة المصرية البشعة خلال سيطرة الجماعة الإرهابية على مقاليد الأمور في البلاد، مشيراً إلى أن تلك السيرة تذكر المصريين بما كانت عليه البلاد قبل ثورة 30 يونيو، وأنه في حال استمرار الجماعة المتطرفة في استبدادهم كيف سيكون مستقبل مصر، وتابع: "لكن مصر تجاوزت كابوس الإخوان بعد 30 يونيو".

وأضاف "عبد الحفيظ"، خلال اتصال خلال اتصال هاتفى ببرنامج "التاسعة"، الذى تقدمه الإعلامية شافكى المنيرى، عبر القناة الأولى المصرية، أن نظام الإخوان مثله مثل أي نظام مستبد يكره الصحافة كونها تنقل ما يدور في أروقة الأحزاب ودوائر صنع القرار، وما يدور داخل الجماعة نفسها، وتابع: "نشر الجزء المدفون من الإخوان للرأي العام المصرى ساهم كثيراً، وذلك يبرز دور الصحافة في تلك الفترة خاصة بعدما تعاطى الشعب معها".

وأكد "عبد الحفيظ"، أن الجماعة الإرهابية حولت الإعلام إلى خصم ومن ثم عدو، وتابع: "تعمدوا يكتموا صوت الصحافة الحرة أو يجندوها وأن تعمل معهم.. وأنا في اعتقادى لو مكنتش ثورة 30 يونيو كان عدد كبير من الصحفيين مصيرهم أم السجن أو النفى".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق