مستشار رئيس الوزراء لـ"رأى عام": الميكنة تمنع 80% من الفساد فى مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعرب المهندس هاني محمود مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإدارى عن سعادته بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال تفقده ميناء الإسكندرية، قائلًا: "كنت سعيد بكلام الرئيس وذكره سنغافورة بالاسم، لأننا فى عالم الإدارة نعتبر سنغافورة أفضل مثال تم فيه إدارة دولة بدون موارد، فهى دولة لم تستقل عن ماليزيا ولكن الأخيرة هي من تركتها".

 

وأضاف مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري في مداخلة هاتفية لبرنامج "رأي عام" وعلى قناة "TeN" اليوم الثلاثاء، أن الشعوب كانت تقاتل من أجل الاستقلال ولكن ماليزيا كانت تعتبر سنغافورة أبشع منطقة في ماليزيا، وهي من طلبت من سنغافورة أن تنفصل وتكون دولة بمفردها في الستينات"، موضحًا أن سنغافورة أصبحت من أهم المراكز التجارية ومن أهم موانئ العالم كله، والمسؤولين اشتغلوا على ثقافة المجتمع وتغير الثقافة بالتعليم، والتعليم ليس من أجل تعليم القراءة والكتابة، ولكن لخلق ثقافة جديدة في المجتمع الماليزي في الشباب والأطفال.

 

وتابع مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإدارى: "المسؤولين فى سنغافورة تنبهوا لأهمية تكنولوجيا المعلومات في إدارة شؤون الدولة مبكرًا، من أوائل الدول في استغلال تكنولوجيا المعلومات وهى الميكنة في جميع المصالح الحكومية"، موضحًا أن سنغافورة تدار كشركة وليس دولة، حيث أن الحكومة تضع أهداف محددة على الدولة تعلنها على الشعب والشعب يحصل على مكافاة من أجل تحقيق الأهداف على مستوى الدولة بالكامل.

 

وقال مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإدارى، إن سنغافورة في عام 2001 اكتشفوا أنهم وصلوا لأعلى درجة في زيادة الدخل القومى للبلد ولن يستطيعوا أن يزيدوا الدخل القومى إلا لو زودوا عدد أناس ومساحة الأرض، موضحًا: "اخدوا أكثر مما يمكن من الأرض اللي عليها سنغافورة ومن كل فرد فى المجتمع، وقالوا عشان نزود الدخل القومى محتاجين ناس اكتر ومساحة أكتر فبداوا فى ردم المياه لتكبير الأرض بتاعتهم وعمل مشاريع".

 

ولفت مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري إلى أن سنغافورة قامت باستقدام مواطنين من الدول المجاورة لها، قائلًا: "دا دفع عدد السكان من 4 مليون لـ5 مليون وشوية ومساحة الأرض كبرت بردم البحار، واتحولت من بلد معندهاش أى موارد طبيعية إلى اقتصاد قائم على الموانئ وحركة السفن، وأصبحت من اهم موانئ العالم التجارية النهاردة".

 

وتابع مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري: "عندنا تجارب ناجحة في الميكنة بمصر، ومن 2015 في طفرة رهيبة والمواطن بدأ يشعر بها، حيث إن بوابة مصر الرقمية فيها أكتر من 100 خدمة يستطيع المواطن الحصول عليها وهو في المنزل"، مؤكدًا أنه في خلال فترة من 3 لـ 5 سنين اعتقد مصر هتكون وصلت بسرعه شديدة إلى مرتبة عالية في عملية استخدام تكنولووجيا المعلومات في النواحي الحكومية والخدمات الحكومية"، موضحًا أن الميكنة تمنع 80 % من فرص الفساد".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق