"DMC" تعرض قصة مصرى فقد بصره فأصبح أحد أهم علماء العالم بالهندسة الوراثية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عرض الإعلامي أحمد فايق، قصة شاب مصرى فقد قدرته على الإبصار بشكل تدريجى حتى فقد البصر نهائيا، وما حدث له كان بداية لانطلاقه في مجال الهندسة الوراثية، وبدأ في تحويل صوته إلى لغة مكتوبة، وتمكن من الحصول على الماجستير والدكتوراة، وأصبح واحداً من أهم 15 عالم بالعالم فى مجال نشر الأبحاث بالهندسة الوراثية.

 

وقال الدكتور محمود الحفناوى، خلال برنامج "مصر تستطيع" الذى يذاع على قناة "dmc": "من أهم أركان الإيمان، وهو الإيمان بالقدر شره وخيره، سلمت أمري لله ورضيت بالحال الذي أنا عليه، وسخرت التكنولوجيا الحديثة لمساعدتي في دراستي، وكان هناك جهاز عبارة عن شاشة وأسفلها كاميرا تقوم بالتصوير، وكنت أقرأ عليها المعادلات".

 

وأضاف: "حولت المناهج الدراسية إلى شيء مسموع لعدم قدرتي على القراءة، وكان هناك معادلات تعتمد على الفهم أكثر خلال دراستي الجامعية وفوق الجامعية، وبالنسبة للكتابة يمكنني التوقيع بشكل طبيعي، والله سخر لي جند من عنده، فكنت أستعمل الإنترنت في تحميل الأبحاث، وهناك برنامج عظيم للمكفوفين، يقوم بقراءة أي شيء على الشاشة، وأنا استفدت منه بشكل كبير".

 

وتابع: "والدي كان مدرسا بالفنية العسكرية، وعمل بعدها بشكل حر في دول الخليج، ثم عمل مدرساً في إحدى الجامعات الخاصة وتوفي منذ 6 أشهر إثر إصابته بفيروس كورونا، ووالدتي دائما تساعدني، أما زوجتي فقد كانت معي في المركز القومي للبحوث وتعرفت عليها وتزوجتها".

 

وقال: "أول بحث دولي أفخر به، كان الهندسة الوراثية الطبيعية لالتهاب الكبد الفيروس سي في مضادات الجهاز المناعي، وحينها كنا نحاول أن نفهم هل فيروس سي قادر على محاربة الجهاز المناعي للإنسان".

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق