«التمثيل التجاري»: ٧٠٠ مليون أول فائض في الميزان مع دول الخليج ٢٠١٩

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال المهندس على عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال، إن تعزيز الميزان التجارى وجذب الاستثمارات الأجنبية لمصر فى ظل أزمة كورونا يتطلب إعادة رسم خريطة التعاون المصرى- العربى لاكتشاف الفرص ومجالات التعاون الاقتصادى مع مختلف دول مجلس التعاون الخليجى.

وأكد «عيسى»، خلال ندوة عبر الفيديو كونفرانس، مع رئيس جهاز التمثيل التجارى، أن منطقة الخليج العربى من أهم الدول والشركاء التجاريين، سواء استيرادًا أو تصديرًا، كما أنها من أهم الدول المستثمرة فى مصر، حيث إن المستثمرين الخليجيين يمثلون عصب الاستثمار فى السوق المحلية.

قال الدكتور أحمد مغاورى، رئيس جهاز التمثيل التجارى، إن مصر حققت أول فائض فى الميزان التجارى مع دول مجلس التعاون الخليجى بقيمة 700 مليون فى 2019، ما يمثل مرحلة فارقة فى نمط العلاقات التجارية.

وتابع: تحتل دولة الإمارات المرتبة الأولى من بين دول المجلس الخليجى المستثمرة فى مصر، تليها السعودية والكويت بفضل الإصلاحات الاقتصادية الجاذبة للمستثمرين الخليجيين والعلاقات المتميزة.

وأكد أن مواجهة الآثار السلبية لأزمة كورونا على الصعيدين التجارى والاستثمارى تحتاج إلى إعادة رسم المشهد الاقتصادى لمصر مع دول مجلس التعاون الخليجى بالاعتماد على تحليل الأسواق والبحث عن المنحة من المحنة.

وقال: «نتيجة لتبعات جائحة كورونا على دول المجلس بجانب انخفاض أسعار النفط عالميا، فبات من المؤكد تحقيق خسائر اقتصادية، بعضها ظهر حاليا وبعضها قد يمتد إلى الربع الثانى من العام القادم، وفى مقدمتها مخاطر عودة العمالة المصرية من الدول العربية».

وأوضح أن العديد من القطاعات الاقتصادية بدول مجلس التعاون الخليج تأثرت بجائحة كورونا، ومن أهمها قطاع السياحة والفنادق وتحويلات المصريين من الخارج وانخفاض الاستثمارات، مشيراً إلى أن تقريرا للبنك الدولى، توقع انخفاض تحويلات الشرق الوسط بنحو 20% فى 2020، مقابل نموا قدره 6% فى عام 2019.

وأشار إلى أن الأمن الغذائى لدول مجلس التعاون الخليجى يعد من أبرز الآليات لتعزيز التعاون الاقتصادى فى ظل الجائحة، وذلك من خلال الدخول فى مشروعات مشتركة فى استصلاح الأراضى، بالإضافة إلى مجالات الاستثمار العقارى والبترول، والسياحة، كما أن التجارة فى الخدمات من أبرز القطاعات الواعدة التى تمتلك فيها مصر ميزة تنافسية.

وأشار رئيس مكتب التمثيل التجارى فى دبى إلى أن الصادرات المصرية إلى دولة الإمارات قد تضاعفت لتصل إلى 750 مليون دولار خلال الربع الأول من عام 2020، مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضى. وأوضح الوزير مفوض تجارى عمرو هزاع، رئيس المكتب التجارى بجدة، أن صادرات مصر الزراعية إلى السعودية بلغت 117 مليون دولار، بمقدار 418 ألف طن خلال الفترة من يناير حتى إبريل الماضى، مقارنة بنحو 100 مليون دولار بمقدار 248 ألف طن خلال نفس الفترة من العام الماضى. وأشار هزاع إلى أن السعودية اتخذت إجراءات وقائية مشددة فيما يتعلق بدخول المنتجات باستثناء المواد الغذائية والطبية، مما أثر على حركة التجارة، كما ارتفعت أسعار الأجهزة الكهربائية فى المحال التجارية بنسب تتراوح من 60% إلى 70%.

ونوه إلى أن المكتب قام بالتواصل مع الشركات والغرف التجارية والجمارك وميناء ضبا لتخفيف الإجراءات على واردات السلع الغذائية والطبية، وحل مشكلة نقل المنتجات الزراعية عن طريق الشاحنات.

وأشار الوزير المفوض التجارى أحمد فاضل بديوى، رئيس مكتب التمثيل التجارى بالكويت، إلى رغبة المستثمرين الكويتيين فى توسيع استثماراتهم بالسوق المصرية، خاصة فى مجال الأمن الغذائى

وقال الوزير مفوض تجارى أحمد زكى، مدير إدارة المشرق العربى والمنظمات الإسلامية والتعاون الخليجى بجهاز التمثيل التجارى، إن هناك فرصاً واعدة للتعاون التجارى فى الصناعات الجلدية والأثاث والملابس نتيجة لارتفاع تكلفة تصنيعها، بالإضافة إلى الاستثمار المشترك فى مجال صناعة الأدوية والتعاون فى مجال البحث والتطوير لإنتاج اللقاحات.

من جانبه أكد المهندس مجد الدين المنزلاوى، رئيس لجنة الصناعة والبحث العلمى بالجمعية، أن التصنيع المشترك من أهم مجالات التعاون المصرى- الخليجى، سواء بغرض تحقيق الأمن الغذائى أو التصدير إلى دول ثالثة، مما يساهم فى تحقيق مكاسب اقتصادية وتجارية عديدة وتعويض الخسائر الاقتصادية بسبب أزمة كورونا.

وقال عبد الحميد الدمرداش، رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، إن صادرات القطاع استطاعت أن تحقق معدل نمو فى دول مجلس التعاون الخليجى بعدما رفع الحظر عن التصدير، حيث زادت الكميات المصدرة بنسبة 19% فى الفترة من يناير إلى مايو 2020 بزيادة بلغت 35 مليون دولار.

أضاف «الدمرداش» أن الصادرات الزراعية سيكون لها دور كبير فى فتح أسواق جديدة وتعزيز التعاون المصرى- الخليجى فى مختلف المجالات، لافتا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد استثمارات كبيرة فى مجال الصوب الزراعية والزراعة فى الريف المصرى، كذلك فإن الشراكة فى الاستثمار الزراعى فى إفريقيا تمثل فرصا واعدة للتعاون لتعزيز الأمن الغذائى. وأكد المهندس مصطفى النجارى، رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال، أن التعاون فى تحقيق الأمن الغذائى يعتبر فرصة لزيادة التبادل التجارى والدخول فى شراكات استثمارية فى المجال الزراعى واللوجيستيات، مضيفًا إمكانية عمل استثمارات مشتركة لإقامة مراكز لوجيستية لتخزين الغلال لدول الخليج العربى فى منطقة البحر الأحمر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    68,311

  • تعافي

    18,460

  • وفيات

    2,953

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق