حقائق مطمئنة عن الدين الخارجي لمصر في برنامج "أسواق".. فيديو

0 تعليق ارسل طباعة

الأكاذيب والشائعات التي تواجه الدولة المصرية من القنوات المعادية تسعي لتشوية كل إنجاز تشهده البلاد، والتشكيك في الأرقام والإحصاءات عن الاقتصاد الوطني، ومنها أرقام عن معدلات الديون الخارجية لمصر، وينشرون الأكاذيب حول ديون مصر، لكن الحقائق تشهد عكس ذلك تماماً، فالدولة المصرية أوقفت الاستدانة الخارجية بهدف إطعام الشعب، لكنها استدانة آلاف المشروعات في أنحاء الجمهورية المختلفة

 

 

وناقش برنامج أسواق المذاع على تلفزيون "اليوم السابع" الذى يقدمه إسلام سعيد، وضع الدين الخارجي البلاد وكذلك موقف القاهرة والتزاماتها الخارجية مع الدكتور خالد الشافعي رئيس مركز العاصمة للدراسات، والذي أكد أن المشروعات القومية التي يتم العمل عليها حاليًا لها أبعاد تنموية هدفها الأول خدمة المواطنين عبر خدمات مختلفة سواء وسائل نقل آمنة أو طرق ومحاور وكباري جديدة بخلاف الخدمات الإجتماعية، فالرئيس أخذ علي عاتقة مشروعات حقيقة جرى تدشينها في أوقات زمنية محددة لم يكن يتم إنجازها على مدار عقود، وهذا لم يكن يتحقق ابدا إلا بإعادة هيكلة الموازنة العامة وتوجيه الإنفاق العام بصورة صحيحة.

 

وأضاف خلال برنامج أسواق، أن الرئيس لدية رؤية واضحة نحو ت إنقاذ الاقتصاد الوطني وإقامة دولة ذات اقتصاد قوي، وهي ضمن الإجراءات والخطوات التي تهدف من خلالها الحكومة لتصبح مصر ضمن أهم 10 اقتصاديات على مستوي العالم 2030، بحسب بنك ستاندرد تشارترد، الذي اختار القاهرة ضمن أفضل اقتصاديات العالم.

 

وتابع، أن معدلات الدين لاتزال في الحدود الآمنة لأنها لم تتجاوز الـ36% من الناتج المحلي فهي ليست مقلقة، مؤكدا أنه فيما يتعلق بالنمو فمصر دولة ضمن عدد قليل من دول المنطقة التي تحقق نمو إيجابي منذ بداية 2020 خلال أزمة فيروس كورونا.

 

 


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق