مذكرة تفاهم بين «الاتصالات» وجامعة «أوهايو» لتقديم ماجستير تقني في الأمن السيبراني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

شهد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وجامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة، لتقديم برنامج ماجستير تقنى في مجال الأمن السيبراني؛ وذلك في إطار مبادرة «بُناة مصر الرقمية» والتى تهدف إلى تنمية قدرات المتفوقين من خريجى كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وصقلهم بالعلم والخبرات العملية من خلال برنامج تعليمى وتدريبى متكامل بما يؤهلهم لتنفيذ مشروعات «مصر الرقمية» ويعزز من قدراتهم التنافسية في أسواق العمل المحلية والعالمية.

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن التعاون العلمى مع جامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية في مجال الأمن السيبراني يأتي في إطار سعى الوزارة لبناء قدرات الشباب المصرى وإقامة شراكات محلية وعالمية في التقنيات الحديثة؛ موضحا أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تقوم بتنفيذ برنامج طموح لتنمية القدرات بهدف بناء مصر الرقمية بعقول شبابها حيث ترتكز استراتيجية الوزارة في بناء القدرات على نموذج هرمى تتمثل قاعدته في تدريب عدد ضخم من الشباب ثم يتدرج في التخصص حتى يصل إلى مبادرة بُناة مصر الرقمية التي تمثل رأس الهرم.

وأضاف أن مبادرة بُناة مصر الرقمية تنطلق من رؤية قوامها بأن المعرفة والعلم والتكنولوجيا هي حجر الزاوية لبناء المستقبل؛ حيث تهدف إلى تطوير الكوادر المتخصصة القادرة على إثراء صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر وتزويدهم بمجموعة من المهارات الشاملة، بما في ذلك المهارات التقنية والعملية واللغوية والشخصية من أجل خلق جيل جديد من الشباب المصرى الواعد ليصبحوا قيادات عالمية وليكونوا قادرين على تحقيق رؤية بناء مصر الرقمية؛ مشيرا إلى أن المبادرة تعمل على توفير الكوادر المتخصصة التي تتطلبها الشركات المحلية والعالمية العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

من جانبه أكد السفي چوناثان ر. كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية في القاهرة على أن هذا التعاون يمثل خطوة جديدة في إطار التعاون المصري الأمريكي في مجال متخصص وهو الأمن السيبراني في واحدة من أقوي الجامعات في مجال البحوث في الأمن السيبراني بالولايات المتحدة الأمريكية من خلال معهد الأمن السيبراني والثقة الرقمية التابع للجامعة؛ مشيرا إلى أن السفارة الأمريكية بالقاهرة تدعم مثل هذه المبادرات التي تساهم في تحقيق التحول الرقمى في مصر.

وأشارت الدكتورة كريستيانا م. جونسون رئيس جامعة ولاية أوهايو إلى سعى الجامعة إلى تأسيس نموذج متميز في التعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية والجامعة بما يسهم في خلق قاعدة عريضة من الكوادر المتخصصة في مجال الأمن السيبراني للمنافسة على المستوى العالمي؛ مؤكدة على أن الجامعة لديها رسالة عمرها يفوق 150 عاما لتوفير المعرفة محليا وإقليميا وعالميا.

وتنص مذكرة التفاهم على أن يمنح الطالب درجة الماجستير التقنى في مجال الأمن السيبرانى من خلال الجمع بين شهادة اتاحة وتشغيل نظم الأمن السيبرانى، وشهادة تصميم وتنفيذ نظم الأمن السيبرانى، مع إتمام مشروع للتخرج بالتعاون مع الشركات العالمية.

ويتطلب الالتحاق للدراسة استيفاء الطالب متطلبات القبول لجامعة ولاية اوهايو الامريكية، وتشمل الدراسة ثلاثة فصول دراسية وتغطي المقررات الدراسية ٣٠ ساعة دراسية معتمدة. ويقوم بتدريس برنامج الماجستير التقني أساتذة متخصصون من أعضاء هيئة التدريس من معهد جامعة ولاية أوهايو للأمن السيبرانى والثقة الرقمية وبمشاركة أساتذة مصريين وشركات عالمية لدعم عملية التعلم وتعزيز المكون العملي ومشاريع التخرج.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,736

  • تعافي

    99,555

  • وفيات

    6,278

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق