كل ما تريد معرفته عن البنك الإسلامى للتنمية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تستفيد مصر من الشراكة القوية التنموية المتميزة مع مجموعة البنك الإسلامى، على مدار أربعة عقود ونصف، من خلال توفير تمويلات لـ344 مشروعًا بقيمةٍ تتجاوز 13 مليار أمريكى، منها 292 مشروعًا مكتملًا، و56 مشروعًا جارى تنفيذها، تغطي مختلف مجالات التنمية، أهمها قطاعات الطاقة والبنية التحتية والصناعة والتمويل والزراعة والصحة والتعليم.


هل مصر أكثر الدول المستفيدة من تمويلات البنك الإسلامي؟

- نعم مصر في صدارة الدول المستفيدة من مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، حيث احتلت المركز الثالث بين الدول العشر الأوائل الأكثر استفادة من إجمالى اعتمادات مجموعة البنك الإسلامى بعد حصولها على نحو 13 مليار دولار.

 

وتعززت الشراكة بإنشاء مقر إقليمى لمجموعة البنك الإسلامى للتنمية فى القاهرة، والذى يعطى دفعة قوية لنشاط البنك، ويدعم الدور التنموى للمؤسسات الأعضاء فى مجموعة البنك، ليس فى مصر فقط بل فى دول الجوار العربى والإفريقى.

 

ويحظى قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بدعم كبير من مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وتضم مجموعة البنك عددًا من المؤسسات ومنها المؤسسة الخاصة بدعم التجارة وأخرى معنية بتأمين التجارة والاستثمار، وكذا مؤسسة خاصة بدعم القطاع الخاص.


ما هي مشاركة مصر في تأسيس البنك الإسلامي؟

تعد مصر من 11 دولة من الدول الأعضاء التي تضم فرع للبنك الإسلامي مما يدل على الاستقرار السياسي والاقتصادي والتنمية المستدامة بمصر في الفترة الحالية، وقد أشادت دول مجموعة البنك الأسلامي بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة وقدرة مصر على مواجهة كورون.

 

وتعتبر مصر من الدول المؤسسة للبنك الإسلامي للتنمية، حيث انضمت لعضوية البنك عام 1974 ولها مقعد دائم فى مجلس المديرين التنفيذيين، وتأتي مصر في الترتيب السابع لأكبر الدول المساهمة والمالكة لأكبر عدد من الأسهم فى البنك بعدد 357.965 سهم بنسبة 7.07%، وتبلغ قيمة اكتتابها فى رأس المال 5 مليارات دولار.


ما هي آخر مساهمات البنك الإسلامي للتنمية في مصر؟

تم توقيع اتفاقية في أكتوبر 2018 لتأسيس مكتب تمثيل لمجموعة البنك الإسلامى للتنمية فى مصر مع منح كافة التسهيلات لتأسيس مقر المكتب وتعيين العاملين والانتهاء من الإجراءات التنفيذية لتفعيل هذا الاتفاق، وهو ما يعمل على تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف المؤسسات المالية التابعة للبنك ومجتمع الأعمال المصرى والعربى والإفريقى للاستفادة من الخدمات التي تقدمها تلك المؤسسات، ويدعم بدوره تدفق الاستثمارات المحلية والأجنبية.

 

كما تم أيضا توقيع اتفاقية التعاون الاستراتيجي بين مصر والبنك الإسلامي للتنمية للفترة من عام 2019 إلى 2021 والتي تضمنت تقديم تمويلات بنحو 3 مليارات دولار لعدد من المشروعات في مجالات تنموية خاصة في مجالات الطاقة والبنية التحتية.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق