إطلاق مبادرة 100 مليون مزارع للوصول لصفر كربون بقيمة 38.5 مليون إسترلينى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 مبادرة عالمية جديدة تم إطلاقها للوصول إلى 100 مليون مزارع في مركز تحول النظم الغذائية مع صافي صفر  كربون، بجانب ابتكارات إيجابية للطبيعة بحلول عام 2030 عبر منصة لأصحاب المصلحة المتعددين عقدها المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) والتي تضم منظمات المزارعين والمجتمع المدني والشركات و شركاء آخرين.

وبحسب الموقع الرسمي لقمة المناخ فأنه يحدد جدول أعمال السياسة من أجل الانتقال إلى الزراعة المستدامة المسارات والإجراءات التي يمكن أن تتخذها البلدان لإعادة توظيف السياسات العامة ودعم الأغذية والزراعة، لتحقيق هذه النتائج وتمكين انتقال ريفي عادل.

كما يحدد الإجراءات والفرص لأصحاب المصلحة الآخرين (المنظمات الدولية ، منتجي الأغذية ، الكيانات المالية ، الباحثين ، المجتمع المدني وغيرهم) لتوجيه خبراتهم ومعرفتهم ومواردهم لدعم هذه الأجندة.

واعلن الموقع أن المملكة المتحدة  قدمت تمويلا جديدا بقيمة 38.5 مليون جنيه إسترليني على مدار عامين للمجموعة الاستشارية ، وهي المنظمة الرائدة في مجال العلوم الزراعية والابتكار في العالم ، والتي ستعمل على إنشاء وتوسيع نطاق المحاصيل والتقنيات الجديدة التي تنتج تأثيرًا على المناخ والطبيعة والصحة والجنس والاقتصاد، لافتا ان التمويل سيدعم تطوير ونشر أصناف المحاصيل المقاومة للمناخ (أكثر مقاومة للحرارة والجفاف والفيضانات) وأكثر تغذية (مع مستويات مرتفعة من المغذيات الدقيقة الأساسية).

كما سيدعم الممارسات الزراعية الأكثر إنتاجية واستدامة ومقاومة للمناخ ؛ وأصناف جديدة للماشية وعمليات التشخيص وممارسات الإدارة التي تقلل من المخاطر التي يواجهها الرعاة ومربي الثروة الحيوانية.

بجانب دعم أدوات التبصر والمقايضة لإدارة المخاطر والمرونة للتهديدات الرئيسية الناشئة عن النظام الغذائي ، بما في ذلك المقاومة المضادة للميكروبات والأمراض الحيوانية المنشأ المستجدة.

مع مساعدة المزارعين الفقراء على استخدام التكنولوجيا الجديدة للوصول إلى الأسواق وتقليل المخاطر وزيادة الدخل.

وفى ذات السياق أطلقت بريطانيا مبادرة جديدة لتحويل النظم الغذائية المقاومة للمناخ من خلال البحث والابتكار ، حيث ستنسق "مبادرة جيلبرت" الاستثمارات في    تطوير التكنولوجيا وتقديمها لدعم نظام غذائي يغذي 9 مليارات شخص بحلول عام 2030 بأغذية مغذية وآمنة ؛ وأيضا باستخدام  الموارد البيئية بشكل مستدام ؛ مع تعزيز المرونة والتكيف مع تغير المناخ ؛ وتحقيق النمو الشامل والوظائف.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق