رئيس «بحوث الأرز»: سلالات مستنبطة لمواجهة «الفقر المائي» توفر 30% من المياه

0 تعليق ارسل طباعة

اكواد اون لاين الاخبارية

باتت تجربة زراعة الأرز الجاف في مصر، ضرورة ملحة وحتمية نظراً للوضع الحرج للمياة وتزمناً مع بناء سد النهضة الاثيوبى، الامر الذي حداً بأكاديميون وخبراء زراعة المحاصيل الحقلية إلى إيجاد أفكار غير تقليدية من خارج الصندوق، للتغلب على الفقر المائى من خلال استنباط وتطويع سلالات زراعية جديدة من الأرز تساهم في محصول أكبر واستهلاك أقل من المياه مقارنة بالمحاصيل العادية ومن بينها الأرز الجاف نظراً لقيمته وأهميته الاقتصادية، ودوره في تقليل معدل الاستيراد.

مديرية الزراعة واستصلاح الأراضى في الاسكندرية، خصصت 400 فدان العام الزراعى الحالى لزراعة محصول الأرز الجاف بعد نجاح التجربة العام الماضي بزراعة 80 فداناً فقط .

وقال المهندس طارق زكى صالح، وكيل وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى في الاسكندرية، أنه للعام الثانى على التوالى، يتم تنفيذ تجربة الأرز الجاف بزراعة 400 فدان أرز جاف موسم 2020، بعدما تم زراعة 80 فدان العام الماضى، وأثبت نتائج ايجابية كبيرة على رأسها توفير كميات كبيرة من مياه الرى مقارنة بالري بنظام الغمر.

وأوضح «صالح»، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن إجمالي المساحات المنزرعة بمحصول الأرز موسم 2020 بالمحافظة بلغت 3200 فدان، بواقع 2000 فدان تم زراعتها طبقاً لقرار وزير الموارد المائية والرى على مياه الترع، و700 فدان على مياه الصرف الزراعى، و100 فدان تابعة لكلية الزراعة في جامعة الاسكندرية، تم زراعتها وفقاً لقرار وزير الموارد المائية والرى رقم 2299 لسنة 2019 والمخصصة لأبحاث الكلية لمدة 3 سنوات .

الدكتور محمود أبويوسف، رئيس قسم بحوث الأرز بمعهد المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، قال أن العام الجارى خصصت الدولة 200 ألف فدان لزراعتها بمحصول الأرز الجاف على مستوى الجمهورية، من بين مليون و75 ألف فدان تم زراعتها أرز هذا العام .

وأوضح «أبويوسف»، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن الأرز الجاف يعنى زراعة بذرة جافة في أرض جافة، ويتم ريها بحسب حاجة التربة للمياه والمحافظة على درجة تشبع المياه داخلها ويروى بعكس نظام الغمر المعمول به حالياً،لانه حسب الاحتياج ودرجة تشبع الأرض للمياه ذاتها، مشيراً إلى أن هذة السلالة من الأرز مناسبة تماماً وضرورية لمواجهة مشكلة نقص المياه ما استدعى ضرورة تطويع أصناف معينة تتحمل طول فترات الرى التي تتراوح من 8 إلى 10 ايام، كون الارز الجاف يوفر كمية كبيرة من المياه تصل إلى 30% مقارنة الارز العادى، بالإضافة إلى تفوقه على الأصناف الحالية التي تستهلك 7000 متر مكعب للفدان.

وكشف رئيس قسم المحاصيل الحقلية، عن وجود معوق أساسي لهذا النوع من الأرز يعتبر العدو الأول له والمتمثل في الحشائش، مشدداً على ضرورة مقاومتها من خلال برامج قوية تتضمن رش الأرض بعد زراعتها بمحصول الارز الجاف بـ3 ايام مباشرة بمبيد سانترين بواقع 3 لتر للفدان قبل بزوغ المحصول، وهو الموعد الأنسب للقضاء على الحشائش على ان يعقبه ري توزيع للمبيد على كامل المساحة وتترك 5 أو 6 ايام حتى ينبت المحصول، وإذا ظهرت حشائش أخرى يتم التعامل معها بحسب نوعها سواء كان نبات عريض أو رفيع وكل منهما له مبيد خاص به.

وعن الأراضى الأنسب لزراعة محصول الأرز الجاف، قال «أبويوسف» ان التربة الانسب هي التربة الطينية الثقيلة كونها تحتفظ بالمياه وتروى كل 10 ايام بدلاً من 6 أيام، وهى المناسب للزراعة مثل الأراضى الموجودة بمحافظات البحيرة وكفر الشيخ والدقهلية والشرقية لأن تربتها طينية ثقيلة وتحتفظ بالمياه لمدة أطول تصل إلى 10 ايام، وكذا الأراضى القديمة في الاسكندرية إنما الأراضى الحديثة محتاجة بشكل خاص إلى معاملة أخرى كونها تروي كل 6 ايام .

وعن سلالة الارز الجاف، أوضح أن معهد البحوث الزراعية يقوم بعمل خريطة صنفية للحصول على السلالات الجديدة ومن بينها الأرز الجاف، مشيراً إلى أنه تم تطويعه ليتناسب مع نوع معين من التربة وطريقة الزراعة، فهناك أصناف تتحمل درجة الملوحة الموجودة بالتربة وبعضها يتحمل طول فترات مناوبات الرى، لافتا إلى أن الاسكندرية تزرع أصناف يابانية بينها سخا 104 و107 و108، وأصناف يابانية فلبينية، هي جيزة 178 و179 فضلا عن الهجين المصرى.

وتابع:«الفدان المنزرع بمحصول الأرز الجاف يحتاج إلى كميات مياه من 4500 إلى 5000 متر مكعب، مقابل 5000 إلى 7000 للأرز العادي ما يعنى توفير مياه تصل إلى 250 متر مكعب».

وعن انتاجيته، قال «أبويوسف» أن الإنتاج على حسب الأصناف المنزرعة، فهناك الأصناف المبكرة يصل انتاج الفدان إلى 3 اطنان، والأصناف المتوسطة أو المتأخرة تكون عالية المحصول مثل سخا ويصل انتاج الفدان إلى 4 اطنان، أما الارز الجاف يصل انتاج الفدان إلى 4 اطنان، مقابل 4 إلى 5 أطنان للأرز العادى، وقد يصل في الأرز الهجين النادر إلى 6 أطنان .

وطالب بتنفيذ برنامج قوي لمكافحة الحشائش لحماية الأرز الجاف، لانه سيؤثر على المحصول لأنه إذا تحكمنا في الحشائش يستطيع المحصول أن يكمل دورة حياته كلها،فضلاً عن تطبيق المعاملات السمادية وبرامج التسميد بشكل علمى موصى به بحيث يتناسب مع خصوبة التربة ودرجة احتفاظها للمياه .

وقال أن المساحات المنزرعة بالأرز العام الجارى على مستوى الجمهورية، بلغت مليون و75 ألف فدان من بينها 724 ألف فدان مساحات مزروعة على مياه النيل وتتبع وزارة الموارد المائية والرى، و200 ألف فدان أرز جاف، و150 ألف فدان أراضى مزرعة وتروى بمياة الصرف الزراعى، حيث سيصل اجمالى الانتاجية المستهدفة إلى 4.4 مليون طن لتغطية الاستهلاك المحلي.

بدوره قال المهندس رأفت محمد على، اخصائى المحاصيل الشتوية (القمح والذرة والأرز) في ادارة العرب الزراعية بالاسكندرية، أن دور الإرشاد الزراعى يكمن في تنفيذ تعليمات الأكاديميون والخبراء المتخصصون في المحاصيل الحقلية، ويجرى العمل على إقرارها على الأرض من خلال عقد لقاءات مع المزارعين لتوعيتهم بنظم الزراعة والرى والتسميد والمكافحة للمحاصيل، مشيراً إلى أنه لأول مرة يتم زراعة الأرز الجاف في منطقة برج العرب غرب الإسكندرية من خلال زراعة 3 حقول إرشادية للأزر الجاف.

وأوضح «على»، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن تجربة الارز الجاف نجحت هذا العام في الإسكندرية بنسبة 50%، نظرا لعدم معرفة المزارعين بهذا النوع من الأرز فيما سيحظى العام المقبل بمعرفة كبيرة وتأييد لزراعته.

ولفت إلى أنه يتم شرح التعليمات للمزارعين وتعريفهم بأساليب الرى وطرق التسميد والمكافحة ومتابعتهم بشكل دوري للتأكد من تنفيذ التعليمات من عدمه، حيث لا ينتهى دور الارشاد بمجرد تعريف المزارع بتعليمات المتخصصين وإنما متابعتهم من الزراعة وحتى الحصاد .

الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
الأرز الجاف .. سلالات مستنبطة لمواجهة الفقر المائى وتتفوق على الأصناف الحالية
  • الوضع في مصر

  • اصابات

    98,939

  • تعافي

    72,929

  • وفيات

    5,421

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق