«الرعاية الصحية» تعلن نجاح العمليات الجراحية باستخدام المناظير بمستشفى التضامن ببورسعيد

0 تعليق ارسل طباعة

اكواد اون لاين الاخبارية

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية أداة الدولة لتقديم خدمات التأمين الصحى الشامل عن نجاح كافة التدخلات الجراحية الحرجة باستخدام المنظار الجراحي التي تم إجرائها في الفترة من أول أغسطس حتى الآن، وذلك بمستشفى التضامن ببورسعيد، إحدى مستشفيات الهيئة العامة للرعاية الصحية الثماني التي تقدم خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل بالمحافظة.

وأوضحت الهيئة العامة للرعاية الصحية أنه تم استحداث خدمة المنظار الجراحي في إجراء العمليات للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحي الشامل داخل مستشفى التضامن بمحافظة بورسعيد منذ بداية أغسطس، يأتي ذلك في إطار حرص الهيئة على تقديم خدمة طبية متميزة ذات جودة وكفاءة وبأعلى المعايير القياسية الدولية بمستشفياتها، دون أن يضطر المنتفعين للسفر خارج المحافظة للحصول على الخدمة الطبية.

وقال د.محمد فهيم موسى«المشرف العام على الإدارة المركزية للرعاية العلاجية والعاجلة بالهيئة» أن مستشفى التضامن بورسعيد، تضم فريق طبي على أعلى مستوى من الكفاءة في تخصصات الجراحة العامة وطب الأورام وجراحة الأورام، جراحة العظام، جراحات العمود الفقري ،جراحة المفاصل، جراحة الفم والأسنان إلى جانب نخبة من الأطباء في أمراض الدم والباطنة العامة والجهاز الهضمي، وعدد من التخصصات الطبية الأخرى.

وأضاف أنه خلال أغسطس الجاري تم إجراء أكثر من (12) تدخل جراحي بالمستشفى باستخدام المنظار الجراحي، لافتًا إلى أبرز العمليات التي تجرى بالمنظار الجراحي والتي تشمل عمليات استئصال «الزائدة الدودية، والمرارة، القولون، وأورام المعدة والكلى، الناصور الشرجي» فضلًا عن العمليات الدقيقة الأخرى، حيث تم إجراء أول تدخل جراحي من خلال المنظار بمستشفى التضامن على يد الأستاذ الكتور نبيل نصر استشاري الجراحة العامة ورئيس قسم الجراحة العامة بالمستشفي وفريقه الطبي، الذي قام باستئصال القولون الحوضي المتمدد لمريض بمساعدة الدباسات الذكية، ولأول مرة في نطاق محافظة بورسعيد ومدن القناة، وتم خروج الحالة من المستشفى وهي بصحة جيدة .

فيما أشار د.مصطفى شعبان «مدير مستشفى التضامن ببورسعيد» إلى أبرز العمليات التي تم إجرائها بالمناظير والتي تم إجرائها لأول مرة تحت مظلة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد، والتي كان أهمها وأكثرها دقة عمليتين لمريضين من كبار السن حيث كانت العملية الأولى عبارة عن استئصال كيس بلعومي كبير من الرقبة لمريض يبلغ من العمر (70 عام) بمساعدة الدباسات الجراحية الذكية، لافتًا إلى خروج المريض من المستشفي بصحة جيدة، وأجرى العملية الأستاذ الدكتور نبيل نصر استشاري الجراحة العامة ورئيس قسم الجراحة العامة بمستشفي التضامن.


بينما أجرى العملية الثانية الدكتور أحمد مدكور أستاذ الجهاز الهضمي والمناظير بجامعة حلوان، حيث تم استخراج الحصوات من القنوات المرارية مع توسيع القنوات المرارية بواسطة منظار الجهاز الهضمي العلوي لمريضة تبلغ من العمر (86عام)، وذلك تمهيدًا لإجراء عملية استئصال المرارة لها بواسطة المنظار الجراحي أيضًا، وهي تحت الملاحظة الآن بالمستشفى.

وتابع، أنه لأول مرة بمحافظة بورسعيد وفي ظل منظومة التأمين الصحي الشامل يتم استئصال كامل للغدد الجار درقية لمريضتين يعانون من الفشل الكلوي المزمن ويخضعون للغسيل الكلوي الدموي ويعانون من ارتفاع نسبة هرمون الغدة الجار درقية وهشاشة في العظام، مشيرًا إلى خروج المريضتين من المستشفي بصحة جيدة، حيث أجري العمليتين الأستاذ الدكتور محمد حلمي المعداوي استشاري الجراحة العامة والمصنف دوليًا لإجراء جراحات الغدة الجار درقية، وبمعاونة الأستاذ الدكتور أحمد خميس أستاذ التخدير والرعاية المركزة بجامعة عين شمس، وبمشاركة الفريق الطبي المتميز بوحدة الكلي الصناعي والرعاية المركزة بمستشفى التضامن ببورسعيد.

ولفت مدير مستشفى التضامن إلى العمليات الجراحية الأخرى التي تتم بالمستشفى على أعلى مستوى من الكفاءة أيضًا ودون استخدام المناظير، والتي تضم جراحات استئصال أورام الثدي والغدة الدرقية والغدة النكافية والقولون والرحم، إضافة إلى جراحات العمود الفقري والجراحات المعتادة من تثبيت الكسور بواسطة الشرائح والمسامير وعمليات تصليح الفتوقات الإربية والجراحية، وذلك لخدمة المنتفعين بمنظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد.

ومن جانبه، قال د.أحمد السبكي «رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان، والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل»، أن خدمة المناظير الجراحية تعتبر إحدى الخدمات المستحدثة التي يتم تقديمها بمستشفى التضامن تحت مظلة التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد، والتي تخدم المنتفعين بالمحافظة دون الحاجة إلى الإنتظار أو تحمل عناء السفر للحصول على الخدمة الطبية خارج المحافظة، وهي تتفوق على العمل الجراحي الإعتيادي، وخصوصًا في تقليل آلام ما بعد العملية، أو حدوث التهابات ما بعد العملية، والعودة إلى الحياة الطبيعية في أقصر مدة زمنية .

وأشار «رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية» إلى أن مفهوم التأمين الصحي الشامل القائم على العدالة الإجتماعية وتقديم خدمة طبية مميزة للمنتفعين بالمنظومة وعلى أعلى مستوى من الجودة العالمية يتسق مع مفهوم الخدمات العلاجية التخصصية التي تقدمها مستشفيات منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد.

وتابع «السبكي» أنه منذ سبتمبر 2019 تم تخصيص مستشفى التضامن ببورسعيد لتقديم خدمة تشخيص وعلاج أورام الكبار، كما تم نقل عيادة «صحة المرأة المصرية» لتكون بالمستشفى، للعمل في إطار مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية بمحافظة بورسعيد، والتي من خلالها يتم تقديم خدمات المبادرة بدءًا من إجراء فحوصات الكشف عن سرطان الثدي وفحوصات الماموجرام وأشعة الموجات الصوتية والدوبلر وسحب العينات، مرورًا بتشخيص الحالات ووصف بروتوكول العلاج المناسب ووصولًا إلى تقديم العلاج المناسب للسيدات بالمستشفى .

يذكر أن مستشفى التضامن هي واحدة من ضمن (8) مستشفيات يقدمون الخدمة الطبية للمنتفعين من منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد، وتضم الطاقة الإستيعابية للمستشفى (154) سرير داخلي، (17) سرير للعناية المركزة، وثلاث غرف للعمليات إلى جانب غرفة لمناظير الجهاز الهضمي العلوى والسفلي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    98,939

  • تعافي

    72,929

  • وفيات

    5,421

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق