«جودة التعليم» تبحث خطة التقدم للاعتماد من المؤسسات التعليمية للعام الدراسي القادم

0 تعليق ارسل طباعة

اكواد اون لاين الاخبارية

صرحت الدكتورة يوهانسن عيد رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، التابعة لرئيس مجلس الوزراء، بأن الهيئة لا يقتصر دورها على اعتماد المؤسسات التعليمية فقط وإنما تضع معايير الاعتماد وتعمل على إعداد وتدريب الكوادر التعليمية ووضع المعايير الأكاديمية القياسية والدعم الفني للمؤسسات التعليميمة وبناء القدرات والعمل على تحقيق جودة التعليم بما يتوافق مع المعايير العالمية وتحقيق جودة التعليم كما جاءت برؤية مصر2020/2030، والتي تهدف إلى تحسين جودة النظام التعليمي بما يتوافق مع المعايير العالمية وتحسين جودة أداء المؤسسات التعليمية لنصعد بتصنيف مصر في التنصنيفات العالمية في مجال التعليم وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وتطوير المناهج من خلال تطبيق الاطار الوطني للمؤهلات وهذه هي الاهداف الاستراتجية للهيئة.

وقالت يوهانسن عيد، بأن مصر بها 56000 مؤسسة تعليم قبل جامعي بخلاف المعاهد الأزهرية، والهيئة قامت بتنفيد 11419 زيارة و3000 زيارة استكمال للمؤسسات التي زيارتها وتم ارجائها لتحسين بعض نقاط الضعف بها، وتم اعتماد 36 مؤسسة تعليم فني، وأن إجمالي ما تم اعتماده 11.5% من جملة المؤسسات التعليم قبل جامعي في مصر في حين أن المتسهدف في خطة مصر 2020 الوصول إلى اعتماد 20% من مؤسسات التعليم قبل الجامعي ونعمل على أن تتضافر جهود الهيئة ووزارة التربية والتعليم لتذليل كافة العقبات أمام المؤسسات للوصول إلى المستهدف في 2030 وهو اعتماد 33000 مؤسسة بنسبة 60%.

وأضافت «عيد» إنه لم نواجه ظروف أصعب من جائحة كورونا لكن سوف نستغل هذه الظروف وتطويعها لصالحنا في استغلال حلول تقليل الكثافات لحفظ وسلامة أبنائنا للوصول إلى تحقيق معايير الجودة، مضيفة بأن وزارة التربية والتعليم تتقدم سنويا فيما يتراوح من 900 – 1150 مدرسة في حين أن خطة الوزارة تتضمن 1500 مؤسسة سنويا، فنحن نحتاج لقفزة في الأعداد للوصول إلى 1500 المقررة سنويا وصولا إلى 3000 سنويا لتحقيق المستهدف في خطة مصر.

وأكدت يوهانسن عيد، إنه في ظل الجاحئة لا تهاون في معايير نظافة المدارس واتباع الإجراءات الاحترازية، ويجب أن يكون هناك دور كبير للمشاركة المجتمعية في مساعدة المدارس في تحيقيق السلامة والأمان للحفاظ على أبنائنا.

واوضحت «عيد» خلال الاجتماع بأن الهيئة سوف تتولى تدريب مسؤولي الجودة بالمديريات التعليمية على مستوى القاهرة الكبرى ووجه بحري ووجه قبلي على إجراءات، وآليات الاعتماد المدمج التي سوف تتبعه الهيئة في إجراءات الاعتماد للعام الدراسي القادم للحفاظ على صحة وسلامة وأمان الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والإدرايين.

وصرح د. رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم، أن التحدي الأكبر في التعليم هو اتاحة التعليم مع الحفاظ على جودته والهدف من الجودة ليس الحصول على الشهادة وانما ضبط ضمان الجودة والاستمرارية وأيضا التدريب ليس الهدف، وإنما التطبيق والاستفادة من التدريب ويجب تحقيق جودة حقيقة داخل المدارس والتحقق منها بالأدلة الفعلية.

وأكد «حجازي» أن العام الدراسي سوف يتم دون تخفيض في المناهج أو أي تخفيض في ساعات الدراسة، وإنما سوف يتم الدمج بين التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد لتحقيق نواتج التعلم المرجوة، وهذا سوف يخدم تحقيق الجودة التي تتحقق منها هيئة الجودة.

وأضاف «حجازي» بأن الإجراءات الاحترازية الجديدة وتقليل الكثافات والدمج بين نوعي التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد توفر فرصة ذهبية لتحقيق الجودة من خلال تقليل الكثافات وهي كانت عقبة في زيادة أعداد المدارس المتقدمة من الوزارة للاعتماد من الهيئة.

وطالب رضا حجازي مديري المديريات بتحويل الجودة بالمؤسسات إلى اسلوب حياة وروتين يومي وثقافة داخل المؤسسة فتصبح الجودة غاية في السهولة بما يضمن استدامتها، لافتا إلى أن ما لا يخطط لا يتابع وما لا يتابع لا يقاس وما لا يقاس لا يحسن وملا يحسن لا يمكن ضمان جودته.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تحت شعار «معاً نصنع التغيير»، بحضور د.يوهانسن عيد رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، ود.رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ود.اسماء مصطفي نائب رئيس الهيئة لشئون التعليم قبل الجامعي، وأ.سعيد صديق رئيس الادارة المركزية للجودة والتابعة، ود.راندا حلاوة مدير الادارة المركزية لاعداد القيادات، د.عطية السيد مدير إدارة التدريب بالهيئة، د.أسامة صالح مدير إدارة الاعتماد بالهيئة، وضم الاجتماع مديري المديريات التعليمية ومديري الجودة على مستوي الجهورية للنقاش حول الخطة المقترحة للتقدم للاعتماد من الهيئة للعام الدراسي القادم 2020/2021 والنقاش حول تحديث اجراءات الاعتماد في ظل التعليم المدمج أو الهجين واجراءات واليات الاعتماد التي تجمع بين الزيارة الفعلية والزيارات الافتراضية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    99,863

  • تعافي

    78,108

  • وفيات

    5,530

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق