استعدادات مكثفة فى المحافظات لمواجهة تساقط «الأمطار الصيفية»

0 تعليق ارسل طباعة

اكواد اون لاين الاخبارية

رفعت محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء وأسوان والمنيا حالة الاستعداد القصوى لمواجهة الأمطار والسيول الصيفية، بتشكيل لجان فنية للمتابعة، فيما نفذت أسوان سيناريو متوقعا، حال تعرض المحافظة للسيول، لقياس مدى استعداد واستجابة الأجهزة التنفيذية للحدث.

ففى البحر الأحمر، شرعت المحافظة، بالتنسيق مع الهيئة العامة للطرق والكبارى، فى إصلاح أضرار السيول، التى قطعت بعض الطرق وألحقت بها خسائر، والقيام بإجراءات الصيانة وأعمال الترميم العاجلة، فضلا عن تشكيل لجنة فنية للمتابعة. وأكد المحافظ اللواء عمرو حنفى أنه تقرر فتح الطرق المغلقة مع محافظات الصعيد، عدا طريق (رأس غارب/ الشيخ فضل)، لإعادة الصيانة وتقدير حجم الخسائر وإزالة آثار السيول، موضحاً أن جميع المدن لم تتأثر بالسيول، لأن الأمطار سقطت فى الأودية الصحراوية.

وأكدت هدى المغربى، رئيس مدينة سفاجا، إصلاح طريق (سوهاج/ البحر الأحمر)، وإزالة آثار السيول، وإعادة فتحها أمام الحركة المرورية، مشيرة إلى التنسيق بين هيئة الطرق والكبارى وإدارة المرور ومهندسى الوحدة المحلية، والدفع بالمعدات لصيانة منطقة القطع بالكيلو 35 من الطريق.

وأضافت «المغربى» أنه تمت متابعة عملية الإصلاح، والردم وإعادة فتح الطريق، وأشادت بدور إدارة المرور فى تأمين الطريق وإغلاقه، ووضع العلامات الإرشادية، حتى الانتهاء من الصيانة، لافتة إلى أن الوحدة المحلية دفعت بمعدات وسيارات الإغاثة والدفع الرباعى على كافة الطرق، للتدخل فى حالات الطوارئ، مع نشر أكمنة ثابتة ومتحركة على الطرق بجميع قطاعاتها، لا سيما الطرق الرابطة بين المدن والمحافظات المحيطة بالمدينة.

وفى المنيا، أعلن المحافظ اللواء أسامة القاضى، تجهيز وصيانة 34 مخر سيل، منها 12 مخرا طبيعيا و22 صناعيا، ورفع درجة الاستعداد القصوى واتخاذ الإجراءات حيال أوضاع الطقس غير المستقرة المتوقعة، خلال موسم الشتاء، بما يضمه من أحداث عارضة، سواء سيول أو أزمات طقسية.

وأشار «المحافظ»، خلال اجتماع عقده، أمس، لمناقشة استعدادات المحافظة لمواجهة مخاطر السيول، إلى فتح طريق (الشيخ فضل/ رأس غارب)، الذى سبق غلقه، أمس، عقب تجمع الأمطار على سلاسل البحر الأحمر.

وأكد المحافظ على ضرورة تحديث قاعدة البيانات المعلوماتية، الخاصة بالمديريات والجهات فى المحافظة، منها أماكن تواجد سيارات الإسعاف والتمركزات الخاصة بسيارات التموين والمياه وسيارات الكسح والإطفاء، ورفع بيانات وإحداثيات (طول وعرض) لكافة الأماكن وإرسالها لغرفة عمليات المحافظة المركزية، تنفيذا لخطة المحافظة، بشأن التحول الرقمى، لتكون عونا حال الاحتياج للتعامل مع أى طارئ.

وكلف المحافظ رؤساء الوحدات المحلية والمديريات المعنية بمتابعة الأماكن المتوقع حدوث أمطار وسيول فيها، والتأكد من مدى جاهزية المراكز والمدن، والاستعداد حال وقوع أحداث طارئة بتجهيزات خاصة بمراكز الإغاثة والإيواء العاجل، مع الالتزام بتنفيذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، حفاظا على صحتهم وسلامتهم وتحسبا لما تم رصده من احتمالية حدوث موجة ثانية.

ووجه المحافظ، مديرية الموارد المائية والرى، بمتابعة مخرات السيول وتطهير مجراها وإزالة أى عوائق بها، لضمان سريان المياه من بدايتها حتى مكان الصرف النهائى، مع توفير البديل لغير الصالحة، وتقوية الجسور الضعيفة، والتنسيق مع مديرية الطرق لتدبيش جوانب الطرق، تجنباً لحدوث انهيارات، ومراجعة صلاحية مجارى المياه أسفلها، من خلال استخدام إمكانيات المحافظة من معدات ثقيلة وسيارات ومعدات الإنقاذ البرى، مع التأكد من سلامة وعزل أعمدة الإنارة والأشجار واللوحات الإعلانية على جانبى الطرق الرئيسية والفرعية.

وكلف المحافظ، مديرية الصحة، بالتنسيق مع هيئة الإسعاف لتوزيع سيارات الإسعاف على المناطق الأكثر عرضة للسيول، وتجهيز المستشفيات العامة والمركزية والوحدات الصحية القروية بالأدوية المطلوبة وتوفير الرعاية الصحية، وتضافر الجهود والتنسيق مع مديريات الخدمات ووكلاء الوزارة، تحسباً لأى تداعيات.

وشدد المحافظ على استمرار عمل غرفة العمليات الرئيسية، على مدار الساعة، لتلقى البلاغات وإرسالها إلى المسؤولين لاتخاذ القرار المناسب، مشدداً على رفع درجة الاستعداد بجميع نقاط الإطفاء ومواقع أبراج الاتصالات السلكية واللاسلكية وخطوط التليفونات، عبر شركة الاتصالات ووحدات الإطفاء.

وفى أسوان، نفذت المحافظة تجربة عملية لسيناريو تعرض مناطق بالمحافظة لهطول السيول والأمطار الغزيرة، ووقوع متوفين ومصابين وانهيارات فى المنازل.

وبدأ السيناريو بإعطاء محافظ أسوان اللواء أشرف عطية، أمرا بالتحرك بشكل مفاجئ تجاه منطقة خور أبو صبيرة الجبلية، عقب ورود بلاغ لغرفة عمليات المحافظة بسقوط أمطار غزيرة فى المنطقة، ما نتج عنه حالات وفيات ومصابين وتصدعات بالمنازل وسقوط أشجار مع حدوث ماس كهربائى بأعمدة الضغط العالى وقطع طرق، بجانب غمر الطريق الزراعى الشرقى (أسوان/ القاهرة)، وبعض الزراعات بالمياه، ووصلت 3 سيارات إسعاف لموقع البلاغ، بعد 5 دقائق من إجمالى 10 سيارات، ثم وصلت باقى العناصر المشاركة بمعداتها تباعاً فى وقت قياسى، لاحتواء تداعيات الواقعة، التى سيطرت على التداعيات بقيام كل جهة بتنفيذ المهام المكلفة بها بالشكل المطلوب.

وفى جنوب سيناء، حولت السيول، التى سقطت على سانت كاترين، إلى شلالات مياه وبحيرات سالت على الوديان الجبلية، لتملأ الآبار الجوفية وتسقى مزارع الفاكهة وأشجار اللوز، والأعشاب الطبية والعطرية، خاصة على قمم وسفوح الجبال.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    99,863

  • تعافي

    78,108

  • وفيات

    5,530

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق