قصة كُلية لم يتم إدراجها بمكتب التنسيق لتغير اسمها من «الألسن» لـ«اللغات والترجمة»

0 تعليق ارسل طباعة

اكواد اون لاين الاخبارية

تسبب خطأ في مسمي كلية «الألسن» بجامعة جنوب الوادي فرع الغردقة، إلى عدم وجودها ضمن مكتب التنسيق لطلاب الثانوية العامة لهذا العام، وحرمان طلاب وطالبات البحر الأحمر من الالتحاق بها وتقليل الاغتراب في جامعات عدد من المحافظات.

وتكشف تفاصيل الواقعة موافقة مجلس الوزراء الشهر الماضي على فتح كلية «اللغات والترجمة» للعام الدراسي الجديد بفرع جامعة جنوب الوادي بالغردقة، بالاضافة إلى قرار مجلس الجامعة بالموافقة على بدء الدراسة بالكلية التي تكلفت 140 مليون جنيه، وتم الإعلان عن طلب أعضاء هيئة تدريس وتعيين عميد لها وتجهيزها بالمعامل والآثاث والمكتبات وكافة متطلبات التشغيل.

وخلال قيام اللجنة الخاصة بالمعاينة الخاصة بالكلية لبيان التجهيزات بها وجاهزيتها للعمل فوجئ أعضاء اللجنة خلال إعداد التقرير بأن الأوراق الخاصة بقرار مجلس الوزراء يحمل كلية «اللغات والترجمة»، وأن قرار المعاينة باسم كلية «الألسن» مما عطل إصدار القرار النهائي بفتح الكلية لاختلاف اسم الكلية ما بين اللغات والترجمة والألسن.

وكانت المفاجأة أن مسمى الكلية هو اللغات والترجمة، مما أدى إلى تعطل ادراجها في مكتب التنسيق باسم كلية الألسن، وانتظار صدور قرار جديد من مجلس الوزراء لتعديل المسمى من اللغات والترجمة إلى الألسن حتى تصدر اللجنة قرارها ويلحق الطلاب فترة تقليل الاغتراب المحددة من المجلس الأعلى للجامعات.

تدخل الدكتور يوسف غرباوي رئيس جامعة جنوب الوادي، لسرعة تعديل المسمي حتى يتمكن الطلاب الراغبين في تقليل الاغتراب في الموعد المحدد.

ناشد أولياء أمور الطلاب والطالبات من أوائل ومتفوقي القسم الأدبي في محافظة البحر الأحمر ممن التحقوا بكليات الألسن خارج البحر الأحمر، رئيس الوزراء بسرعة التدخل لإصدار تغيير مسمى الكلية من اللغات والترجمة إلى الألسن حتى يتمكن الطلاب من تقليل الاغتراب وبدء الدراسة بالسن الغردقة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    99,863

  • تعافي

    78,108

  • وفيات

    5,530

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق