ارتفاع أسعار الطماطم والفاصوليا.. واستقرار نسبي للفاكهة بأسواق الجملة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

عاودت أسعار الخضر ارتفاعها في سوق الجملة خاصة الطماطم، عقب انخفاضها بشكل كبير خلال الأسابيع الماضية، وسجلت أسعار الطماطم ارتفاعًا ملحوظًا بلغ أكثر من 4 جنيهات ليباع للمستهلك بـ7 إلى 10 جنيهات في الأسواق الفرعية بـ6 أكتوبر، في حين سجل الفلفل ارتفاعاً نسبيا ً بلغ 2 جنيه، ليباع للمستهلك مابين 3 إلى 5 جنيه، بحسب النوع والملون 10 جنيهات، والبصل 3.5 جنيه ليباع للمستهلك بـ5 جنيهات، والخيار2.30 جنيه ليباع بـ6 جنيه، بينما استقرت أسعار البطاطس عند 3 جنيهات لتباع بسعر يتراوح بين 5 إلى 6.5 جنيه، والليمون بـ2.5 جنيهات ليباع بـ5 جنيهات للمستهلك، وارتفع سعر الباميا إلى 5 جنيهات بسوق الجملة ليباع بـ10 جنيهات بالأسواق الفرعية، والباذنجان بـ2 جنيه ليباع بسعر 4 جنيهات، والفاصوليا 10 جنيهات، بينما ظلت أسعار الملوخية مستقرة عند 2.5 للكيلو.

أما عن أسعار الفاكهة فقد شهدت استقرارًا ملحوظًا، حيث سجل سعر الموز البلدى بسوق الجملة 4 جنيه للكيلو ليباع بأسعار من 10 إلى 14 جنيه حسب النوع، والبلح الزغلول جنيهان ليباع بسعر 5 جنيه للكيلو، والعنب 3 جنيهات للأنواع الفاخرة ليباع بسعر 7 جنيهات، والمانجو 8 جنيهات ليباع بسعر يتراوح بين 10 إلى 15 جنيه حسب الصنف وسجل سعر التفاح اللبناني من 15 جنيهات للكيلو ليباع بسعر 20 جنيهًا والجوافة بسعر 3 جنيه لتباع بسعر 7 جنيه.

وقال خليل عزب، تاجر، إن الطماطم ارتفعت بشكل كبير هذا الأسبوع بسبب ضعف الكميات الواردة إلى السوق ورخص أسعارها في الأسابيع الماضية وقلة المعروض، بينما استقرت أسعار باقي الخضروات.

وفسّر محسن سعد، رئيس شعبة الخضار، ارتفاع أسعار الطماطم إلى انخفاضها خلال الأسابيع الماضية وهو ما أدى إلى حدوث خسائر كبيرة للمزارعين بسبب ارتفاع عمليات النقل والجمع مما يدفع المزارعين إلى تركها في الأرض بدون جمع، فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة والفاصل بين العروات.

وأرجع عبدالحكيم بدوى ،الأستاذ بمعهد بحوث البساتين مركز البحوث الزراعية ، ارتفاع أسعار الطماطم إلى قلة المعروض ونهاية العروات، فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة الذي يؤثر بشكل كبير على عمليات التخزين والتداول، موضحًا أن البطاطس المعروضة في الأسواق هي تخزين، بينما أعزى ارتفاع أسعار الطماطم إلى ارتفاع درجات الحرارة وسقوط الأزهار وقلة العقد في هذه الفترات من السنة إلى تأثر الطماطم خلال هذه الفترة، وبداية الزراعة للعروة، بالإضافة إلى أنها تأتي في فترة نهاية الموسم وبداية موسم جديد، وعدم وجود سياسة زراعية تحافظ على المساحات المنزرعة وعدم وجود طرق تخزين سليمة للقضاء على نقص المنتج في الفترات بين العروات، بالإضافة لثقافة المستهلك وعدم اقباله على استخدام الصلصة في حالة نقص المحصول، في حين انخفض سعر الليمون بسبب وفرة المحصول، وتوقع أن تشهد الأسواق إنخفاضًا ملحوظًا خلال الأيام المقبلة حتى بشائر الأصناف الجديدة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,555

  • تعافي

    99,452

  • وفيات

    6,266

أخبار ذات صلة

0 تعليق