أزهري: الصدقة لا تُقبل من المشرك ولكنها تُقبل من العاصي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

قال الشيخ أحمد علوان، أحد علماء الأزهر الشريف، إن الصدقة تعتبر من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، لهذا فقد حثّ عليها في العديد من آياتهِ الكريمة، كما أمر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم جميع المسلمين بتأدية الصدقات وعدم تركها.

وأضاف «علوي»، خلال لقائه في برنامج «أحلام مواطن»، المذاع على قناة «المحور»، اليوم الاثنين، أن الصدقة هي كل ما يُمكن أن يُعطيهِ الإنسان المسلم للفقراء والمحتاجين من أجل مساعدتهم على إكمال حياتهم وتأمين الأمور الضرورية لهم من غذاء، طعام، وملابس، ومن أجل التقرب من الله سبحانه وتعالى ونيل الثواب والأجر العظيم.

وأوضح أحد علماء الأزهر الشريف أن الصدقة لا تقبل من المشرك الكافر بدين الله، فلا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا، ولا تقبل صدقته، ولا يثاب عليها في الآخرة، وأما من كان من أهل الإسلام، لكنه يأتي ببعض البدع، أو يرتكب بعض الأمور الشركية جاهلا بذلك، أو كان يرتكب بعض المعاصي كأكل الربا، فالأصل أن صدقته مقبولة، إلا أن معصيته قد توازن بطاعته وصدقته، فتحبطها، فكما أن الحسنات يذهبن السيئات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,736

  • تعافي

    99,555

  • وفيات

    6,278

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق