أهالي «الديدامون» بالشرقية يشكون اختلاط المياه بالصرف الصحي: «الفشل الكلوي بيزيد»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

بخطوات ثقيلة تسيرهناء، بنت الحادية عشرة، مشوار طويل الذي يبدأ بخروجها من منزلها بقرية «الديدامون» بمركز «الحسينية» بمحافظة الشرقية، مع أول شعاع من ضوء النهار، متجهة إلى مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، تسير بجوار أمها وتصعد سيارة أجرة اعتادت ركوبها منذ ما يقرب من العام، تصل إلى مبنى ضخم مزدحم لترقد في حجرة ضيقة على سرير تتشابك فوقه أسلاك الكهرباء، ترقد عليه ثلاث ساعات كاملة لينتهى يومها بتعب شديد وعدم قدرة على السير فتحملها أمها بين ذراعيها وسط دعاء المارة لها بالشفاء.

ليست هناء الطفلة الوحيدة المصابة بفشل كلوى، وإنما يماثلها عدد كبير من أبناء قريتها بسبب تلوث مياه الشرب واختلاطه بمياه الصرف الصحي، عدد كبير من الشكاوى تقدم بها الأهالي إلى محافظ الشرقية ورئيس مجلس مدينة «الحسينية»، إلا أن أحدا لم يأخذ بها على حد قولهم .

«إحنا مش طالبين نعيش حياة كريمة زي باقي الناس..بس نفسنا في شربة مياه نظيفة»، بهذه الكلمات تحدث محمد الهادي أحد أهالي مركز الحسينية، مضيفا :«أعداد المصابين بالفشل الكلوى بيزيد يوم ورا يوم، وعربيات كسح مياه المجاري تلقي بمخلفات الصرف في الترع ومصارف الري بشكل يومي أمام الجميع وفي عز النهار، ولما حاولنا نمنعهم اشتبكوا معانا وقالوا لنا روحوا اشتكونا في المحافظة، لكن احنا عندنا أمل إن حالنا يتغير وحد من المسئولين يسمع لينا».

انحناءة ظهره وصعوبة سيره تجعله يبدو أكبر من سنه بكثير، لم يتجاوز أحمد رمضان أحد أهالي القرية، الستين من عمره، لكنه مصاب بتليف في الكبد وفشل كلوي أقعده عن العمل منذ سنوات.

يصف «رمضان» معاناته من شرب المياه الملوثة قائلا: «المية بشربها وأنا نفسي قرفانة منها، بقالنا 3 سنين مش عارفين نشرب مية نظيفة، إحنا غلابة ولا نملك ثمن فلتر ننقي به المياه، نتركها ترَقَدْ في الزير لمدة يومين عشان تترسب الشوائب» .

وحول محاولاتها تنقية المياه تقول أم راوية، إحدى الأهالي: «أحاول تنقية المياه من خلال ملء القلل في المساء من أجل ترسيب المياه، ورغم ذلك تظل رائحة المياه كريهة ولونها متغيراً إلا أنها الوسيلة الوحيدة أمامي، وحتى بعد غلي المياه لا يتغير لونها، فقمت بأخذ زجاجة من مياه الشرب لأحد أطباء، الذي نصحني بعدم الشرب منها أو استخدامها في طهى الطعام، لأنه مهما حاولت تنقيتها من خلال غليها فلن يفيد ذلك بشىء».

من جانبه نفى المهندس سامي معجل رئيس مركز ومدينة الحسينية، في تصريحات لـ«المصرى اليوم»، اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي، مشيرا إلى أن هناك أربع محطات لمياه الشرب بمركز الحسينية وجاري انشاء محطة خامسة بصان الحجر.

وأكد «معجل»، أنه قام بمخاطبة جهاز شؤون البيئة والمسسطحات المائية، لإرسال دوريات من أجل ضبط المخالفين ممن يلقون بمياه «الكسح» داخل المصارف المائية وتحرير محاضر ضد المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية معهم .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    162,486

  • تعافي

    127,001

  • وفيات

    9,012

أخبار ذات صلة

0 تعليق