بعد إلغاء اجتماع «الهيئة العليا»: حملة توقيعات بالوفد لمناقشة الأزمات الداخلية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

بدأ عدد من أعضاء الهيئة العليا لحزب الوفد حملة جمع توقيعات للمطالبة بعقد اجتماع طارئ منتصف فبراير الجارى لمناقشة الأزمات الداخلية التى يشهدها الحزب وما تردد عن استقالة المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس الحزب. وعلمت «المصرى اليوم» أن حملة التوقيعات جاءت رداً على إلغاء الاجتماع الذى حددته اللائحة الداخلية للحزب، اليوم، لانتخاب أعضاء المكتب التنفيذى ممثلة فى السكرتير العام ونواب الرئيس والسكرتارية المساعدة للحزب، وألغى فؤاد بدراوى، السكرتير العام للحزب، الاجتماع، بناء على مذكرة موقعة من 31 عضوا بالهيئة العليا.

وذكر «بدراوى»، فى بيان، أنه أبلغ «أبوشقة»، رئيس الحزب، فى خطاب رسمى برغبة 31 عضواً بإلغاء اجتماع الهيئة العليا، ووافق أبوشقة على إلغاء دعوة الهيئة العليا للاجتماع. وأوضح الخطاب الذى قدمه «بدراوى» إلى «أبوشقة» أن 31 عضوا من أعضاء الهيئة العليا أخطروا السكرتير العام بطلب عدم إجراء انتخابات هيئة المكتب، طبقاً لما جرى عليه العرف تنفيذاً للائحة الحزب بأن مدة المكتب التنفيذى 4 سنوات، كما طالب الأعضاء بعدم انتخاب رئيس للهيئة البرلمانية لمجلس الشيوخ لحين صدور اللائحة الداخلية للمجلس، وعدم وجود نص باللائحة يلزم انتخاب رئيس الهيئة البرلمانية للشيوخ من خلال الهيئة العليا. جدير بالذكر أن اللوائح السابقة تترك للهيئة البرلمانية بالنسبة لمجلس الشورى «الشيوخ حالياً» اختيار رئيس الهيئة البرلمانية من بين أعضائه».

وكانت أنباء ترددت حول تقديم المستشار بهاء الدين أبوشقة استقالته من رئاسة الحزب خلال اجتماع الهيئة العليا، وهو ما تبعه زيارة عدد من نواب الحزب بمجلسى الشيوخ والنواب إلى أبوشقة لمطالبته بعدم الاستقالة وأن يترأس الهيئة البرلمانية للحزب فى مجلس الشيوخ.

وقال حسين منصور، عضو الهيئة العليا للوفد، إنه بناء على قرار السكرتير العام فقد تقرر إلغاء الاجتماع المقرر له، اليوم، وذلك بتوقيعات 31 عضوا لا نعرفهم، وقد طلبت من السكرتير العام أن يخبرنى من هذه الأسماء أو على الأقل أبرزها لكنه رفض.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق