تكريم كفيفة ساهمت في إنشاء أول مدرسة للمكفوفين بشمال سيناء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

تحت عنوان «الأم حياة»، شهدت مدينة العريش بشمال سيناء، تكريم خاص لأم تغلبت على فقدها للبصر ونجحت في تربية 6 ابناء، وساهمت في إنشاء أول مدرسة للمكفوفين وهى المعلمة «عايدة عزت».

نظمت التكريم مؤسسة حياة للتنمية والأعمال الإنسانية، بمشاركة رموز من القيادات التنفيذية والشعبية والمجتمعية، وبحضور سعدية محمود مدير عام مديرية التضامن الإجتماعى بشمال سيناء.

و أكد عادل رستم نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة حياة للتنمية والأعمال الإنسانية، على الدور الإنساني للاحتفال بعيد الأم بشكل مغاير، حيث يتم تكريم أسرة مكافحة اعتمدت على العلم للتغلب على فقدان البصر.

و من جانبه أشار اسلام عروج امين عام المؤسسة، إلى دور الإعلام في تسليط الضوء على النماذج الإنسانية الملهمة في المجتمع، وهناك هدف يجب أن يسعى اليه من يتعاطون مع الأعمال الإنسانية وهو البحث عن النماذج الإنسانية التي تضيف وتثري الجانب الإنساني، موجها نداء لكافة الجهات المسئولة بوضعهم على عتبات سلم التقدير والتكريم اللائق .

كما أوضح محمد عابد أمين صندوق المؤسسة، أهمية التواصل المجتمعي الإنساني، والبحث عن المستحقين لتكريم والإشادة.

و من جهتها حيت سعديه محمود مدير عام مديرية التضامن الاجتماعي بشمال سيناء جهود الإعلام والمجتمع المدني في وضع اللمسات الإنسانية في المناسبات المختلفة واكتشاف النماذج الإنسانية الناجحة وتقديم يد العون لها في دور موازي وجناح ثاني لدور وزارة التضامن الإجتماعى.

و ذكر مجدي الشريف عضو مجلس الأمناء، تميز هذا الاحتفال عن الشكل التقليدي للاحتفالات بعيد الام، وهو دور اساسي لدي المؤسسة على مدار مسيرتها.

و أشار على غيط مسؤول الجمعيات الأهلية بمديرية التضامن الاجتماعي، إلى امتياز العمل الأهلي بالوصول إلى النماذج الإنسانية بسرعة، لافتا إلى أن هناك العديد من النماذج التي يجب أن تتضافر جهود الجميع للوصول إليها.

وأشار أحمد رستم من فريق شباب المؤسسة إلى الاستفادة المباشرة من نموذج أسرة «عيد وعايده» في الصبر والكفاح والمثابرة.

و عبر خليل الليثى من نشطاء المجتمع المدني عن تقديره للمسات الإنسانية المجتمعية، مشيرا إلى مردود ذلك العظيم على الأسر الأولى بالرعاية، خاصة الأسر التي تمتلك طموحا كبيرا.

و قالت سوسن حجاب عضو مجلس الأمناء بالمؤسسة، ورئيس جمعية حقوق المرأة السيناوية، انها فخورة بالاختيارات الدقيقة للنماذج الأسرية التي تستحق التكريم

وعبرت السيدة المكرمة «عايده»، عن اعتزازها بالتكريم بحضور رموز مجتمع لهم قدرهم مشيرة إلى السلام النفسي التابع من الصلة الايمانية التي تحقق كل ما يطمح إليه أحد.

واشارت انها ولدت فاقدة البصر وهى من القاهرة وتزوجت احد ابناء شمال سيناء، وانجبت 5 ابناء، وتوفى زوجها وأكملت مسيرة حياتها مع زوجها الكفيف الحالى «عيد»، الذي انجبت منه اخر ابنائها وسويا قاما بتربية الابناء حتى استطاعوا ان يعتمدوا على انفسهم وانها تعمل معلمة بالمدرسة الفكرية بالعريش وكانت من اول من ساهموا في الدعوة لانشاء المدرسة لاهميتها للطلبة فاقدى البصر.

و من جهته سرد الزوج «عيد» سيرته الذاتية ومحطات حياته الهامة، وحيا جهود المؤسسة وجهود الإعلام في البحث وسبر اغوار المجتمعات، مشيرا إلى أهمية رسالة الاعلام على مدار العصور، وإلى التضامن المجتمعي كنواة لصلاح المجتمعات.

و عبر عن تقديره للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لدوره في حماية البلاد والوقوف مع مصالح الوطن والمواطنين بكل حزم ووضوح.

و خلال الاحتفالية قدم طلاب من فريق أصحاب البصيرة بمدرسة النور والأمل بالعريش، فقرات شعرية متنوعة عن مناسبة عيد الام

و في نهاية الاحتفاليه، تم تكريم الاسرة والمشاركين من فريق أصحاب البصيرة، ودعم التكريم رموز من أهالى سيناء رأوا في هذه الأسرة نموذج لأم واي ناجحين من سيناء يستحقون التكريم .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق