وزيرة التضامن تشهد المؤتمر الختامي لجائزة «مصر الخير» لريادة العطاء الخيري والتنموي المستدام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكواد اون لاين الاخبارية

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، المؤتمر الختامى لجائزة مصر الخير لريادة العطاء الخيرى والتنموي المستدام، في دورتها الثانية، وذلك بحضور الدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير والدكتور طلعت عبدالقوي رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية ،والدكتورة إقبال السمالوطي رئيس لجنة تحكيم الجائزة وعضو مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وأيمن عبدالموجود مساعد وزيرة التضامن لشئون العمل الأهلي ،والسيد محمد ممدوح الامين العام للجائزة ورئيس قطاع تطوير الجمعيات الاهلية بمؤسسة مصر الخير وممثلين عن المنظمات الأهلية والدولية والعديد من الشخصيات العامة.

واستهدفت الجائزة رصد أفضل الممارسات التنموية من الجمعيات والمؤسسات الأهلية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 ورؤية مصر 2030 وتم تقسيم الجائزة إلى ثلاثة اقسام وهي جائزة موجهة للجمعيات والمؤسسات الأهلية التي لها ممارسات مسئولة في مجال التنمية المستدامة والثانية موجهة للمبادرات الشبابية والثالثة موجهة إلى رواد العمل في مجال التنمية ولهم ممارسات متميزة في هذا المجال.

كما استهدفت الجائزة في دورتها الثانية الهدف الاول من أهداف التنمية المستدامة الـ 17 وهو هدف «القضاء على الفقر»، حيث تقدم للجائزة 99 جمعية ومؤسسة أهلية ومبادرة شبابية من كافة ربوع مصر بمشروعاتها في مجال القضاء على الفقر وتم تصفيتهم، وفق مراحل مختلفة وفقاً لمجموعة من القواعد والمعايير، إلى 14 جمعية و4 مبادرات شبابية قامت بتقديم عروضها أمام لجنة تحكيم مستقلة تضم في عضويتها عددا من رواد العمل الأهلى المصرى وانتهت باختيار الجمعيات الثلاثة الفائزة بالجوائز «الذهبية والفضية والبرونزية» ومبادرة واحدة فازت بالجائزة الذهبية بالاضافة إلى مبالغ مالية لدعم المشروعات والمبادرة الفائزة.

وقد فاز بالجائزة ٣ جهات، حيث جاء في المركز الاول مشروع التمكين الاجتماعي والاقتصادي بقرية دندرة وفي المركز الثاني جمعية بداية للأعمال الخيرية وفي المركز الثالث جمعية نور البصيرة لرعاية المكفوفين.

وقررت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي تقديم مليون جنيه دعمًا لكل جمعية من الجمعيات الثلاث الفائزة بالإضافة إلى ٥٠٠ ألف جنيه لكل جمعية من الـ ١١ الآخرين المشاركة في المسابقة، والتي كانت على وشك الفوز، وذلك تعزيزا لجهود الجمعيات، شريطة أن تعود تلك المشروعات بالنفع على المجتمع.

وحول الجائزة التقديرية للشخصيات والتي تقدم لها عدداً من الشخصيات التنموية تم اختيار المهندس نبيل ابادير، وهو أحد رواد العمل الاهلى، للجائزة التقديرية للأفراد وتم اختيار دكتورة امنية النادي، أحد الكوادر الشبابية، للجائزة التشجيعية .

وقالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي في كلمتها إن ملف «القضاء على الفقر» الذي تناولته الدورة الثانية لجائزة مصر الخير لريادة العطاء الخيرى والتنموى المستدام يمثل الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة 2030، مشيرة إلى أنه أولوية وطنية ضمن مباديء العدالة الاجتماعية التي أقرها رئيس الجمهورية في الدستور المصري وفي البرامج الوطنية وموازنة الدولة.

وأشارت إلى أنه في إطار اطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى للمشروع القومي لتطوير القرى المصرية «حياة كريمة»، تتطلع وزارة التضامن إلى الشراكة مع مؤسسة مصر الخير ومؤسسات المجتمع الأهلي لتنفيذ تدخلات الوزارة في مختلف المجالات مثل خدمات الأسرة والطفولة والتمكين الاقتصادي والصحة الانجابية والتوعية المجتمعية.

ومن جانبه، توجه فضيلة الدكتور على جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، عضو هيئة كبار العلماء بخالص الشكر للسيدة الوزيرة نيفين القباج ،وزيرة التضامن الاجتماعى، لجهودها الرائدة وما تقدمه من جهد ووقت وفكر في خدمة المجتمع والتعاون التام مع كافة هيئات ومؤسسات المجتمع المدنى لتحقيق التنمية وخدمة المجتمع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق