احتجاجات نسائية في بولندا بعد وفاة سيدة بسبب قانون مناهضة الإجهاض

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
" وكالة أخبار المرأة "

خرجت عشرات الآلاف من النساء إلى الشوارع في بولندا للتعبير عن غضبهن تضامنا مع من يعتبرنها أول ضحية لحظر الإجهاض في البلاد حيث توفيت شابة في أحد المستشفيات بعد أن رفض الأطباء إجهاض جنينها غير القابل للحياة، واختاروا الانتظار إلى أن مات بشكل طبيعي في الرحم، مما أدى إلى وفاة المريضة بصدمة التعفن.
إحدى المتظاهرات قالت: "بالرغم من أن الأطباء يستطيعون من الناحية النظرية إنهاء الحمل لأنه يعرض حياة الأم للخطر، إلا أنهم كانوا خائفين وانتظروا موت الجنين بشكل طبيعي. لو تصرفوا عاجلاً لكانت الشابة الأن على قيد الحياة". سيدة أخرى أضافت: "أنا خائفة جدا مما يحدث".
ومنذ تسعة أشهر صادقت المحكمة الدستورية في بولندا على القانون الذي يفرض شروطا شديدة التقييد على الإجهاض مما يحظره من الناحية العملية. ودعت المنظمات غير الحكومية المفوضية الأوروبية إلى معاقبة وارسو بحرمانها من منح أموال أوروبية لعدم احترامها "قيم الاتحاد الأوروبي".

أخبار ذات صلة

0 تعليق