هدية مطرانية ملوى تُبكى طبيبا: «المبادرة فرحتنا وسط الأحزان»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

سيطرت حالة من الرضا والشعور بالتقدير بين الأطباء والممرضين والعاملين بمستشفى العزل في ملوى، ومستشفى ملوى العام، بسبب توزيع هدايا عليهم، مقدمة من مطرانية الأقباط الأرثوذكس في ملوى، برئاسة أسقفها الأنبا ديمتريوس.

«إخواتنا المسلمين.. رمضان كريم.. شهر مبارك».. تلك العبارة كتبت بخط اليد على العبوات، وكان لها تأثير خاص. يقول الدكتور أحمد عبدالرازق، الطبيب بمستشفى ملوى:«أثناء نوباتجيتى»، في المستشفى فوجئت بإرسال هدية رمضان للمرضى والعمال والأمن والتمريض والأطباء والموظفين المسائيين، مشيرا إلى أن القضية ليست في قيمة الهدية المادية، لكنه إحساس رائع عندما تكون في مكان عملك، وسط أجواء مشحونة وحالة نفسية ليست جيدة، بسبب ما نعيشه وسط أجواء «كورونا»، وفجأة يظهر من يشكرك «وتلاقى حد جاى يقدم لك هدية، واللى شايلها إخواتك المسيحيين.. أقسم بالله أنا بكيت عشان حد جاى يفرحنا وسط الأحزان». وقال القس موسى جرجس، راعى كنيسة السيدة العذراء بالصاغة بملوى: «بناء على توجيه أسقفنا الأنبا ديمتريوس، أعد الخدام الشباب تلك العبوة للتهنئة بشهر رمضان وتقديم الشكر لإخواتنا الأطباء المسلمين؛ خاصة مع تزامن شهر رمضان وانتشار وباء كورونا». وأضاف أنجيلوس زكى، خادم بالكنيسة، أن الأطباء وهيئة التمريض هم الأكثر تضحية بوقتهم وصحتهم، ونكن لهم كل التقدير، لافتا إلى أنه لم يكتف بالتوزيع عليهم فقط، ولكن على كل من يعمل في المستشفى، ومنهم العمالة غير المنتظمة، الذين توقف مصدر رزقهم بسبب الوباء.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    5,537

  • تعافي

    1,381

  • وفيات

    392

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق