بريطانى يعبر من روسيا إلى إنجلترا ركوبًا على خيل فى رحلة مدتها 3 أعوام.. فيديو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انطلق رحالة يدعى نيكيتا جريتسى، مسيرته فى رحلة مدتها تقترب من عامين إلى 3 أعوام، يمر خلالها عبر 24 منطقة فى روسيا، و8 دول و10 مناطق زمنية، ويخطط "نيكيتا" للسير لمسافة لا تزيد عن 60 كيلومتر فى اليوم، يبدأها من ماجادان الروسية، وصولاً إلى لندن الإنجليزية، والهدف من هذه الرحلة ليس الاستكشاف فقط، إنما لإنشاء مشروع فيلم دولي سيتم تصويره من قبل 3 مخرجين من دول مختلفة.

ينتظر نيكيتا، خلال مسيرته الطويلة مواجهة درجات حرارة متفاوتة من 30 إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر، والطريق العام الذى سيخوضه الرحالة هو حوالي 20 ألف كيلومتر على ظهور الخيل، ويمكن أن تستغرق الرحلة عامين أو ثلاثة أعوام، كل هذا يتوقف على المنطقة وعلى صحة الخيول وحالتها والأمور الشخصية لنيكيتا، وذلك وفقًا لما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

الرحالة نيكيتا غريتسي
الرحالة نيكيتا جريتسي

 

اثناء الرحلة
الرحالة ورفاقه ينطلقون فى رحلتهم الطويلة

أطلق نيكيتا جريتسى، على مشروعه اسم "الرحلة العظيمة الأخيرة"، لأن الكثيرين سافروا حول العالم، لكن لم يذهب أي شخص آخر على ظهور الخيل، وأوضح نيكيتا، أن هذا هو الخيار الأخير للسفر حول العالم، ولم يتقنه معاصروه.

نيكيتا غريتسي
نيكيتا غريتسي على ظهر الخيل استعدادا لرحلته

وفى رحلة أخرى، يشار إلى أنه - في وقت سابق من هذا العام - لفت رحال ألمانى الأنظار إليه بسبب رفيقة رحلته غير العادية، إذ يسافر مارتن كلاوكا حول العالم، برفقة قطته الوفية "موجلى"، وكان كلاوكا يعمل كعميل لوجيستي بدوام كامل، وكموظف لتوصيل البيتزا في بعض الأحيان لتوفيرالمال لتمويل نفقات سفره.

ومن جهته، قال كلاوكا، إنه احتاج لإجراء تغيير جذرى لأنه كان السبيل الوحيد للخروج، وفقا لموقع "سى إن إن" عربية، وقرر الرحال الألمانى ترك كل شئ خلفه عام 2017 ليبدأ مغامرة جديدة، والتي سافر خلالها في رحلة عبر القارات بدراجته النارية من ألمانيا، حتى وصل إلى دبي بعد حوالي 3 أشهر ونصف.

الرحالة
نيكيتا فى استراحة على ظهر خيله

والرحال الألمانى الذى يبلغ من العمر 35 عاما، يسافر برفقة قطته "موجلي" التي عثر عليها خلال أمسية بالمغرب في مارس من عام 2017، ووجد مارتن القطة فى سن صغيرة، وكانت تعاني من سوء التغذية، وأشار بعض السكان إلى أن والدتها توفيت في حادثة سيارة، قائلا :"رغم أن السكان المحليين سخروا مني، إلا أنني حملتها بقية المساء.. وكان منحها فرصة في الحياة، أو تركها تموت في الشوارع الباردة أمراً عائداً إليّ".

واحتلت القطة المزينة باللونين البيضاء والسوداء مكانة دائمة في الحقيبة المضادة للماء الخاصة بها في دراجته النارية، وأشار مارتن إلى أنها كانت خائفة من المركبة في البداية، إلا أنها اعتادت عليها، وأكّد كلاوكا أن ذلك "كان بداية صداقة رائعة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق