شاب مصاب بسرطان المخ أنجب طفلاً دون تلقيح صناعى رغم خضوعه لـ 170جلسة كيماوى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكتشف جوناثان جونز بإصابته بورم سرطاني في المخ عندما كان بعمر 17 عامًا، و هو الآن يبلغ من العمر 32 عامًا وخلال السنوات الماضية خضع لـ 170 جلسة من العلاج الكيميائي وأخبره الأطباء في سن المراهقة بأنه قد لا ينجب أبدًا بسبب تأثير الإشعاع والعلاج الكيمائي، لذلك لجأ لتجميد حيواناته المنوية في فترة المراهقة، إلا إنه رزق مؤخرًا بطفله الأول بشكل طبيعي الذى أطلق عليه اسم " JJ "، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة "مترو" البريطانية.

جوناثان
جوناثان

وقال جوناثان: "كنت أرغب دائمًا في أن أكون أبًا، لكنني لم أكن أعتقد أنه سيكون لدي طفل على الإطلاق لأنني تلقيت أكثر من 170 جلسة من العلاج الكيماوي..وطفلى"JJ "هو معجزة لأنه ولد بشكل طبيعي، على الرغم من أننا كنا نبحث عن إجراء عملية أطفال الأنابيب. أعتقد حقًا أن قصتي ستلهم الآخرين ليظلوا أقوياء ومتفائلين ".

جوناثان وهو يحمل طفله
جوناثان وهو يحمل طفله

و يعتقد جوناثان أن ورم الدماغ ربما يكون قد غيّر من شخصيته حتى في سن الخامسة أو السادسة من سنوات الدراسية، حيث طرد من خمس مدارس وبدأ في الوقوع في مشاكل مع الشرطة في سن المراهقة، لكن لم يعرف أصدقاءه وعائلته أن ورمًا قاتلًا في المخ كان يسيطر على الفص الصدغي الأيسر لجوناثان – الذى يعتبر الجزء من الدماغ المسؤول عن السلوك.

وكانت أليسون كين والدة جوناثان، البالغة من العمر 55 عامًا، مقتنعة بوجود شيء غير صحيح فى ابنها لذلك اصطحبته معها عند العديد من الأطباء لتشخيص مرضه.  

الزوجين
الزوجين

ولجأت والدة جوناثان إلى الأطباء في نهاية يوليو 2007 لإجراء فحوصات طبية وطالبت بإجراء مسح ضوئي للدماغ، وفي غضون ساعة تم تشخيص إصابته بورم في المخ بحجم برتقالة.

وألغى الجراحون مرضى آخرين لإجراء عملية جراحية لجوناثان في مستشفى جامعة كوفنتري، وأخبرت والدة جوناثان إن نجاح العملية يبلغ نسبتها 30٪، وإذا ترك الورم في الدماغ لمدة أسبوعين آخرين لكان توفى به .

وبعد سبع ساعات من الجراحة، تمت إزالة الورم بنسبة 98٪ وكشف أنه ورم الدبقيات قليلة التغصُّن السرطاني وتلقى جوناثان العلاج الإشعاعي.

وأخبره الأطباء أنه سيحتاج إلى علاج كيماوي لبقية حياته، وكان يتعاطى العقاقير الكيماوية، ويخضع لجلسات علاج مدتها أربع مرات أسبوعيًا، على وسيتم تمديدها إلى ستة أسبوعيًا مع تقدمه في السن.

ولجأ جوناثان لتجميد الحيوانات المنوية عندما شخصت  حالته حتى يصبح أباً في المستقبل، لأن علاج السرطان يمكن أن يوقف إنتاج الحيوانات المنوية تمامًا ويصيبه بالعقم الدائم.

وتزوج جوناثان في العشرينات من عمره منذ عشر سنوات، لكنه انفصل عن زوجته ثم التقى بشريكته الحالية دانييل تايلور في حانة في برمنجهام في عام 2019، وخطط الثنائى للحمل عن طريق إجراء التلقيح الاصطناعي بعد التشاور مع طبيبهم الخاص لكنهم فوجئوا بحدوث الحمل بشكل طبيعي بعد 6 أشهر. 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق