صيادون فى إندونيسيا ينصبون فخًا لتمساح قتل صديقهم بنهر لاكار.. فيديو

youm7 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمجموعة من القرويين في إندونيسيا قاموا بالانتقام لصديقهم، الذي أكله تمساح ضخم، حيث تمكن السكان من اصطياد التمساح البالغ طوله نحو 4 أمتار في نهر لاكار، ومزقوا جسده لاستخراج بقايا صديقهم، وأظهرت لقطات الفيديو المتداولة التمساح وهو يقع في الفخ الذي نصبه له الصيادون وقاموا بربطه جيدا وجره خارج النهر وقاموا بتمزيقه.

وكانت قد تشير دراسة نشرت حديثا إلى أن تماسيح ما قبل التاريخ كانت تشبه الحيتان والدلافين الموجودة في العصر الحديث، بناء على نظامها الحسي للأذن الداخلية، وحلل الباحثون الأشعة المقطعية لأحافير التماسيح المنقرضة، والمعروفة باسم "الثالاتوسوكيات" (thalattosuchia)، ووجدوا أنها تطورت بما أتاح  لها قضاء قدر كبير من الوقت فى المحيطات.

تمساح يقع فى الفخ
تمساح يقع فى الفخ

 

لحظة اصطياد التمساح
لحظة اصطياد التمساح

 

وكتب الباحثون فى خلاصة الدراسة حسب ما جاء فى موقع روسيا اليوم ناقلا عن فوكس نيوز: "اكتشفنا أن الثالاتوسوكيات في المحيطات المفتوحة، هذا النوع من الكائنات طورت ما يسمى بـ "التيه العظمى" لتصبح قادرة على السباحة بشكل أفضل".

 

وتابعت الدراسة: "هذا يختلف عن الحيتانيات، التي صغرت "التيه العظمى" بعد دخولها المياه بوقت قصير، لذلك، اتخذ الثالاتوسوكيات والحيتانيات مسارات تطورية مختلفة من الأرض إلى الماء"، و"التيه العظمى"  مجموعة من التجاويف العظمية ويشكل جزءا من جانب الجمجمة وقاعدتها)، إضافة إلى ذلك، لاحظ الباحثون أيضا أن التماسيح القديمة تحتوى على أطراف تطورت إلى زعانف وذيول للمساعدة في التحرك عبر الماء.

وفي مقابلة مع صحيفة ذى جارديان"، قالت كبيرة الباحثين في الدراسة، طالبة الدراسات العليا بجامعة إدنبرة، جوليا شواب، إن الاكتشاف "مفتاح لفهم كيف كانت تعيش الحيوانات القديمة"، مضيفة وجدنا أن أقارب التمساح البحري لديها شكل أذن داخلية فريدة للغاية تشبه الزواحف الأخرى التي تعيش في الماء والحيتان اليوم".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق