.معلومة رياضية.. لاعب الإسماعيلى بطل أغرب حالة اعتزال في الملاعب المصرية

0 تعليق ارسل طباعة

 

يعتبر ميمي درويش لاعب الاسماعيلى في العصر الذهبى، صاحب أغرب قرار اعتزال  في الملاعب المصرية، و الذى اتخذ القرار عام 1973، خلال احدى مباريات فريقه ببطولة الدورى الممتاز، حيث أنه اعتزل خلال المباراة بطريقة لفتت ندهاش وتعجب الجماهير واللاعبين و الوسط الرياضى في ذلك الوقت  ، شهدت مباراة الإسماعيلى والترسانة فى الدورى العام موسم 72/1973 إعلان ميمى درويش اعتزاله للكرة فجأة، حيث قام بتحية الجماهير وتقبيل اللاعبين ثم غادر الملعب معلنا إعتزاله .

أما مع الفراعنة، بدأ ميمي مشواره مبكرا حيث لعب في سن 20 عاما مع الفراعنة في مباراة مصر والسودان عام 1962 كأول مشاركة دولية له، ثم لعب أولمبياد طوكيو 1964 والدورة العربية في العام التالي والأفريقية عام 1970، وتقلد شارة قيادة المنتخب قبل اعتزاله بعد مشوار دولي مشرف.

وبعد الاعتزال اتجه ميمي للعمل الإداري وعمل كمدير للكرة ثم عضو مجلس إدارة، وله دور في الجهاز الفني أيضا عندما فاز الإسماعيلي بكأس مصر عام 1997.

وتوفي ميمي درويش في الحادي عشر من ديسمبر عام 2011 بعد تاريخ طويل ومشرف مع الساحرة المستديرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق