محمد محمود :لما لعبت للأهلي صدقت كلمة"اللي بيعدي جنب سور النادي بياخد بطولة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يرى محمد محمود نجم النادى الاهلى أن ناديه لم يصبح معقل للبطولات من فراغ مؤكداً أن مؤمن زكريا هو قدوته يستمد منه الامل والاصرار والابتسامة مهما كانت الظروف والتحديات ، ونشرت صفحة النادى الاهلى الرسمية عبر تويتر حواراً مع محمد محمود على هامش تتويج المارد الاحمر بطلا للدوري قال فيه :"أنا الحمد لله كويس ، اتطمنت على نفسى ، بقالى 3 أسابيع وبدأت الجلسات ، وخلال شهرين سأعود للتدريبات في الملعب.

وتابع محمد محمود :" كل اللى حصلى خير وتدابير من ربنا ، لازم نتحمل الاختبار ويبقى عندى ثقة فى ربنا واهلى وصحابى وكل من منحنى اصرار وعزيمة ، مؤمن زكريا قدوتى ، اللى حصلى مش حاجة زى اللى حصل لمؤمن وعالطول مبتسم وراضى وعمرى ماكلمته الا ولقيته راضى وقانع 

ويضيف :" خلال 60 دقيقة خدت بطولتين دوري وأنا ملعبتش عمرها ماحصلت ، اللى يعدى من جنب سور الاهلى بياخد بطولة جملة سمعتها كتير ومصدقتهاش غير لما شوفت وجربت وحصل معايا ، ناس ملعبتش وخدت خمس ست بطولات ، اتربيت على حب الاهلى بس مقتنعتش بالكلام دا الا لما شوفت بعينى ، مبروك للأهلاوية وللجمهور العريق اللى سندنا فى كل حاجة ، احنا بنتسند عليكو عالطول".

وواصل الأهلى تسجيل الأرقام والتربع على قمة الكرة المصرية، بعد نجاحه فى الحسم المبكر لبطولة الدورى هذا الموسم، قبل نهاية المسابقة بـ7 جولات كاملة، وبعد تحقيق الفوز على طلائع الجيش بنتيجة 3 / 0 فى المباراة التى جمعتهما مساء اليوم السبت، فى ختام الموسم، يحطم المارد الأحمر رقمه القياسى السابق المسجل باسمه فى موسم 2017-2018 وهو 88 نقطة، حيث وصل الأهلى فى الموسم الحالى 2019 - 2020 للنقطة 89

مظاهرة حب ودعم ومساندة واسعة تدعو للدهشة حاصرت محمد محمود لاعب النادى الأهلى والمنتخب الأولمبى بعد الإعلان عن تجدد إصابته للمرة الثالثة على التوالي، لاسيما أن اللاعب لم يخض سوى 74 دقيقة فقط بالقميص الأهلاوى، ولكنه صنع حالة حب فريدة مع الجماهير العاشقة للون الأحمر تستحق التأمل، الكل يراهن على نجاح محمد محمود على الصمود فى وجه الإصابة اللعينة التى تحاصر موهبته وتمنعها من التألق كلما سنحت الفرصة.

زملاء محمد محمود فى القلعة الحمراء الذين لم يعيشون معه أوقاتاً طويلة التفوا حول اللاعب معبرين عن حزنهم الشديد لغيابه عن ستاد التتش بابتسامته المعهودة وموهبته الجميلة، جماهير الكرة المصرية بمختلف ميولها دعمت اللاعب ووقفت لجانبه فى محنته الشديدة بشكل يدفع اللاعب للتحدى وخوض الرحلة الطويلة مع الاصابة لهزيمتها مجدداً واستعادة فورمته الفنية والبدنية فى أقرب وقت فمازال اللاعب فى بداية رحلته مع الساحرة المستديرة ويتسلح بالإيمان والدعم الذى يلقاه من كل عناصر اللعبة فى المحروسة.

 فى 8 يناير 2019 تلقى محمد محمود خبر إصابته بالرباط الصليبى بعد أول مباراة بقميص النادى الأهلى ليبدأ اللاعب رحلة التعافى من الاصابة التى ظلت 279 يوماً حتى شارك فى أول مران مع ناديه فى 14 أكتوبر الماضى ولم تمر سوى تسعة أيام فقط حتى تلقى اللاعب أسوأ صدمة حينما سقط مجدداً فى مران الاهلى فى 23 اكتوبر الماضى مصاباً بقطع فى الرباط الصليبى بالركبة الأخرى رغم أنه كان قاب قوسين أو أدنى من قيادة المنتخب الاوليمبى فى بطولة كأس الامم الافريقية تحت 23 عاماً والتى إستضافتها مصر فى نوفمبر الماضى وتوج الفراعنة الصغار أبطالا لها بعد وجود اسمه فى القائمة الاولى التى أعلنها شوقى غريب .

وبعد انتهاء اللاعب من برنامج التأهيل وإقتراب عودته للملاعب شهدت الفترة الماضية معاناة محمد محمود من آلام شديدة فى الركبة بمجرد مشاركته فى التدريبات الجماعية أو تدريبات الكرة وأجرى اللاعب أشعة قبل عدة أسابيع أثبتت إصابته بقطع فى غضروف الركبة وسافر اللاعب إلى المانيا للوقوف على حجم الإصابة وإجراء جراحة فى الركبة إذا استدعى الأمر ذلك لكن الأطباء فى ألمانيا أكدوا للاعب أنه لا يُعاني من أى إصابات في الركبة ولا يوجد قطع في الغضروف كما اثبتت الأشعة التى أجراها في القاهرة.

وعاد محمد محمود للقاهرة وخاض تدريبات تأهيلية لعدة أيام وبدأ المشاركة في تدريبات الكرة لكنه كان يشعر بآلام شديدة في الركبة بمجرد المشاركة في هذه التدريبات وبعدما إستمرت هذه الآلام طويلاً لم يجد مسئولو الاهلى أمامهم سوى إجراء جراحة غضروف الركبة للاعب وتم إجراءها منذ ساعات لدى الدكتور أحمد عبد العزيز بالقاهرة ليتقرر غيابه عن الملاعب خمسة شهور أخرى في صدمة قاسية لعشاق الأهلى.

 


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق