ليفربول ينهي 2020 بتصدر المسابقة رغم لعنة الإصابات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

أنهى نادى ليفربول الإنجليزى عام 2020 في صدارة الدورى الإنجليزى الممتاز لكرة القدم على الرغم من كل الأزمات الدفاعية بسبب الإصابات، لكن فريق المدرب يورجن كلوب يجب عليه استعادة فاعليته سريعًا. وللمرة الثانية في أربعة أيام أتيحت لليفربول فرصة الابتعاد بفارق خمس نقاط في الصدارة لكنه اكتفى بالتعادل بدون أهداف مع مضيفه المتعثر نيوكاسل يونايتد، الأربعاء الماضى.

ويوم الأحد الماضى اهتزت شباك ليفربول بهدف متأخر ليتعادل 1-1 مع ضيفه وست بروميتش ألبيون، فيما كان تعادل في ملعب فولهام المتعثر في وقت سابق من الشهر الحالى.

وفشل فريق المدرب كلوب في الفوز على برايتون آند هوف ألبيون ليهدر حامل اللقب ثمانى نقاط أمام فرق من بين آخر ستة مراكز في الترتيب.

وهذا ليس متوقعًا من ليفربول الذي اقتنص الانتصارات في الموسم الماضى حتى لو لم يقدم أفضل ما لديه.

وفى مواجهة نيوكاسل استحوذ ليفربول على الكرة بنسبة 73 في المائة، لكن ثلاثى الهجوم المكون من محمد صلاح وساديو مانى وروبرتو فيرمينو أهدر كل الفرص أمام المرمى برعونة.

وبغض النظر عن كل ذلك يتصدر ليفربول المسابقة متقدمًا بثلاث نقاط على مانشستر يونايتد الذي يملك مباراة مؤجلة، وسيكون المدرب كلوب راضيًا بذلك بعد فقدانه ثنائى الدفاع فيرجيل فان دايك وجو جوميز حتى نهاية الموسم بسبب الإصابة. وقبل بداية الموسم عرف ليفربول أنه سيواجه صعوبات للاحتفاظ باللقب الذي أحرزه في الموسم الماضى بفارق 18 نقطة عن صاحب المركز الثانى.

وفى موسم متقلب خسر الفريق مرة واحدة في 16 مباراة، وهو ما يوضح القوة الذهنية للاعبيه.

وقال كلوب: «آخر ما أفكر فيه هو مركزنا في الدورى في الوقت الحالى. إنه جيد لكن لا يعنى أي شىء». وزاد: «تعادلنا ومازلنا في الصدارة، وهذا ما يوضح مدى صعوبة الموسم على الجميع».

وأضاف: «يجب علينا المضى قدمًا، المباريات المقبلة أمام ساوثهامبتون وأستون فيلا ومانشستر يونايتد، ومن الجيد أننا نعرف مسؤولياتنا. لم نحصل على النتيجة التي كنا نريدها لكنها ليست أسوأ شىء، فهناك أمور أسوأ تحدث».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    138,062

  • تعافي

    112,105

  • وفيات

    7,631

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق