محمود جابر: مواجهة السعودية ستكون "تكتيكية"..واستفدنا من البطولة العربية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

تحدث مدربو المنتخبات المتأهلة الي دور نصف النهائي من منافسات بطولة كأس العرب للمنتخبات تحت 20 سنة، التي ينظمها الاتحاد العربي لكرة القدم، وتقام منافساتها في العاصمة المصرية القاهرة حتى الثلاثاء المقبل.

 

ويلتقي منتخب مصر مع نظيره المنتخب السعودي في الخامسة مساءً بعد غد السبت (بتوقيت القاهرة) على استاد القاهرة الدولي، ثم يلتقي منتخبا الجزائر وتونس على ذات الملعب في الثامنة مساءً، ضمن مباريات دور نصف النهائي من البطولة.

 

في البداية، وصف محمود جابر مدرب منتخب مصر، النسخة السابعة الحالية من البطولة العربية بالقوية، "في ظل المستوى المتميز الذي ظهرت به غالبية المنتخبات المشاركة سواءً التي تأهلت إلى نصف النهائي أو التي لم يحالفها التوفيق في التأهل".

 

وأوضح محمود جابر أن لقاء منتخب بلاده أمام منتخب السعودية "سيكون تكتيكياً في المقام الأول"، مبيناً بأن "الجميع استفاد من البطولة العربية والاحتكاك القوي فيما بينهم بغض النظر عن النتائج"، بينما أكد أحمد نادر السيد حارس مرمي منتخب مصر، أن جميع زملائه ينفذون تعليمات الجهاز الفني داخل المستطيل الأخضر، مشيراً إلى أن لديه الحافز للحفاظ على شباكه نظيفة.

 

في المقابل، أكد محمد مسعد المدرب المساعد في الجهاز الفني لمنتخب السعودية، أن منتخب بلاده عازم على التتويج بالبطولة، موضحاً أن "جميع المنتخبات المتأهلة للدور قبل النهائي لديها ذات الحافز"، متمنياً أن "تليق مباراة مصر والسعودية بأسم المنتخبين"، مشيداً بـ "الانضباط والالتزام الفني للاعبين، الذي كان عاملاً مؤثراً في فوز منتخبنا على منتخب السنغال وحجز بطاقة التأهل الي دور نصف النهائي".

 

وأضاف: "جميع المنتخبات المتأهلة ستلعب من أجل الفوز ولديها الحافز في الوصول إلى المباراة النهائية، وسنعمل على تقديم الأداء المتميز ليسهم بعد توفيق الله في تحقيق التأهل إلى النهائي العربي"، فيما قال بلال الدواء حارس مرمي المنتخب السعودي، أن زملائه "سيخوضون المباراة القادمة بمعنويات مرتفعة، وسنبذل كل ما لدينا من جهد للفوز بهذه المواجهة المهمة".

 

وفي المواجهة الثانية بدور نصف النهائي، أكد محمد لاسات مدرب منتخب الجزائر، أن منتخب بلاده "يشارك في البطولة لاكتساب الخبرات"، مشيداً باللاعبين "من الناحية التنظيمية داخل الملعب لآخر دقيقة وتحقيق الفوز على المغرب"، غير إنه شدد على أن "منتخبا الجزائر وتونس يعتبران فريق واحد وشعب واحد ويختلفان فقط في الألوان"، موضحاً أن "المنافسة قوية داخل أرض الميدان وسنلعب بكل انضباط"، مضيفاً: "إذا فازت تونس سنقول مبروك، وإذا فازت الجزائر سنقول مبروك مرتين"، بينما قال ياسين تيطراوي لاعب منتخب الجزائر، أن "فريقنا لديه عزيمة كبيرة لمواصلة الانتصارات، فالهدف هو بلوغ الدور النهائي".

 

أما مدرب منتخب تونس، يوسف الزواوي فأوضح "أن البطولة الحالية فرصة للاعبين الشبان لزيادة الاحتكاك، وتحسين المردود الفني والبدني"، مقدماً الشكر للاتحاد العربي لكرة القدم "على هذه البطولة والاختيارات للمنتخبات المشاركة بها".

 

وأضاف الزواوي: "مقابلة الجزائر كتاب مفتوح بين المنتخبين، فجميع المنتخبات خرجت من البطولة بمكاسب عديدة على المستوى التأهيلي للاعبين"، متمنياً أن يوفق منتخب بلاده في منعطف نصف النهائي، وردا على مدرب الجزائر نقول له: "إذا فازت الجزائر سنقول مبروك، وإذا فازت تونس سنقول مبروك مرتين".

 

بينما أكد محمد عزيز عبيد لاعب منتخب تونس، أن فريقه حقق أربعة انتصارات متتالية، جعلته في هذا الدور، "لكن نحن اللاعبين لدينا رغبة قوية في تحقيق المزيد من الانتصارات".

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق