إلغاء بطولة «أوكلاند» للتنس مجددًا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

سقطت بطولة أوكلاند للتنس ضحية لجائحة «كوفيد-19» مرة أخرى، بعدما أعلن المنظمون إلغاء المسابقة التي تقام قبل بطولة أستراليا المفتوحة للتنس للعام الثانى على التوالى.

وقال سايمون فانينى، رئيس البطولة: «نحن محبطون بشدة لأننا لن نستطيع إقامة البطولة في أوكلاند.. لكن في ظل قيود السفر والحجر الصحى، لن يكون من الملائم إقامتها». وأضاف: «نحن نعمل عن كثب مع الاتحاد النيوزيلندى على بعض الأفكار البديلة، حتى نحافظ على إثارة مشجعى التنس». فرضت نيوزيلندا قيودا صارمة على دخول البلاد بسبب الجائحة، ويجب الخضوع للحجر الصحى لمدة أسبوعين للقادمين من رحلات دولية.

وسبق أن فازت لاعبات بارزات ببطولة أوكلاند قبل المشاركة في أولى البطولات الأربع الكبرى، مثل سيرينا وفينوس وليامز، وكذلك سلون ستيفنز بطلة أمريكا المفتوحة سابقا. على الجانب الآخر، شعر الأسترالى نيك كيريوس بالغضب من حالة عشب ملعب بطولة ويمبلدون للتنس، خلال مواجهة مثيرة ومتقلبة في نهاية الفترة المسائية بالدور الأول أمام الفرنسى أوجو أومبير.

وانتقل كيريوس وأومبير إلى الملعب رقم 1 تحت السقف بعد تأجيلات بسبب الأمطار، لكن لم يصل اللاعبان إلى نهاية المباراة بسبب الوصول إلى الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلى، وهو آخر موعد للعب هناك. وحُرمت الجماهير من متابعة النهاية المثيرة للمباراة التي بدأها كيريوس بشكل رائع، قبل أن يتراجع لفترة ثم يستعيد مستواه. وتوقف اللعب، بينما كانت النتيجة 6-4 و4-6 و3-6 و6-1 و3-3. وعند الأخذ في الاعتبار افتقار كيريوس للعب بانتظام في آخر 18 شهرا، بسبب الجائحة، فإنه قدم أداء رائعا، لكنه لم يتمكن من إخفاء إحباطه من حالة العشب، ويعتقد أن اللعب كان بطيئا جدا.

وقال كيريوس موجها حديثه إلى الكاميرا: «بالنسبة لهؤلاء الموجودين في المنزل الآن، فهذه يجب أن تكون سريعة.. هذا ملعب عشب للتنس.. إنها بطيئة، إنها بطيئة». ولم تمنع الأرضية كيريوس من تسجيل أربعة إرسالات ساحقة خلال عودة قوية في المجموعة الرابعة. ومع زيادة الإثارة في المواجهة والاقتراب من النهاية، توقف اللعب ليتسبب في صيحات استهجان من المشجعين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق