أحمد توفيق يكتب: ملايين المدربين قنبلة موقوتة فى الدورى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انشغل الشارع الكروي في السنوات الأخيرة بقضية ارتفاع رواتب اللاعبين بشكل مبالغ فيه حتى وصل راتب البعض لقرابة 27 مليون جنيه في الموسم الواحد مثلما حدث مع التونسى فرجانى ساسى لاعب الزمالك السابق الذى كان يتقاضي مليون و 700 ألف سنويا وسار على دربه مواطنه على معلول الذى اتفق مع مسئولى الأهلى على تقاضى مليون و 500 ألف دولار سنويا ما يعادل قرابة 24 مليون جنيه بخلاف اللاعبين المصريين الذين وصل رواتب بعضهم لقرابة 30 مليون جنيه سنويا وعلى رأسهم رمضان صبحى وعبد الله السعيد في صفوف نادي بيراميدز.

وبعيدا عن الضحة الإعلامية مثلما يحدث مع رواتب اللاعبين شهدت الفترة الماضية ارتفاع كبير قد يصل لحد المبالغة في رواتب المدربين خاصة مع الأندية الكبرى وكان المعتاد في السنوات الماضية ارتفاع رواتب المدربين الأجانب للأهلى والزمالك ولكن المدرب المحلى كان هناك سقف محدد لراتبه لا يتم تخطيه ولكن في الوقت الحالي ارتفعت الرواتب بشكل مبالغ فيه وهو ما كشفته الأيام الماضية التي شهدت تعاقد بعض المدربين مع أندية بعقود جديدة لتولى تدريبها بالموسم الجديد.

بالنظر لراتب مدربي الأهلي والزمالك الحاليين سنجد أن الأمور لم تختلف كثيرا عن السابق حيث يتقاضي الفرنسي كارتيرون قرابة 150 ألف دولار شهريا مع الزمالك بما يوازي 2 مليون و 350 ألف جنيه مصري بينما يتقاضي الجنوب أفريقي موسيماني من الأهلى قرابة 120 ألف دولار شهريا وهو ما يعادل مليون و900 ألف جنيه شهريا تقريبا.

أما المفاجأة الكبرى سنجدها في رواتب المدربين المصريين حيث اتفق إيهاب جلال مع نادي بيراميدز على تقاضى مليون جنيه شهريا بخلاف راتب جهازه المعاون وهو مبلغ كبير للغاية ليصبح أغلى مدرب محلى في الدورى المصرى على مر تاريخه ويتقاضى حسام حسن مع نادي الاتحاد السكندري المبلغ نفسه ولكنه يحصل عليه هو وجهازه المعاون وليس يتقاضى المبلغ بالكامل وحده مثلما يحدث مع إيهاب جلال في بيراميدز.

كما دخل على ماهر في قائمة أغلى المدربين المحليين بتقاضيه 700 ألف جنيه شهريا من نادي فيوتشر الصاعد حديثا للدورى الممتاز. لا خلاف على إمكانيات وقدرات المدربين المصريين المذكورين في السطور الماضية لكن هذا لا يمنع أن سقف الرواتب الحالية أصبح مبالغ فيه بشكل كبير ومع مرور الأيام يتصبح هذه الرواتب – أمر طبيعى – وإلزامى على كافة الأندية لذا سنجد البعض يعاني بعدم قدرته على التعاقد مع مدرب ذو خبرات كبيرة بسبب الرواتب مثلما يحدث حاليا مع اللاعبين حيث يقتصر ضم اللاعبين المميزين على 5 أو 6 أندية فقط تمتلك إمكانيات مادية تجعلها قادرة على ضم الصفقات المميزة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق