محمد محمود يواجه التحدى الأصعب أمام صفقات موسيمانى والحرس القديم في الأهلى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ينتظر محمد محمود لاعب النادى الأهلى تحدى صعب للغاية فى الموسم الجديد حيث سيواجه اللاعب العائد من إصابة طويلة منافسة شرسة فى مركزه سواء مع اللاعبين القدامى المتواحدين بالفريق أو من الصفقات الجديدة التى تعاقد معها الجنوب أفريقى بيتسو موسيمانى، حيث رفض محمد محمود 16 عرضاً من الدوري الممتاز بحسب تصريحات نادر شوقى وكيله للخروج من القلعة الحمراء على سبيل الإعارة على غرار زميله كريم نيدفيد الذى عطلته الإصابات عن استكمال مشواره مع المارد الأحمر ليخرج معاراً لفيوتشر بحثاً عن المشاركة بصفة مستمرة.

ورفض محمد محمود فكرة الخروج من الأهلى رافعاً راية التحدى إيماناً منه بموهبته وقدراته الفنية ورغبته فى استعادة مافاته داخل القلعة الحمراء، لاسيما بعد أن حظى بدعم جماهيرى غير محدود بعدما خطف الأنظار فى مباراة فريقه الودية مع بتروجت والتى أقيمت على استاد مختار التتش، وانتهت بالتعادل السلبى، بعدما شهدت مشاركة اللاعب فى الشوط الثانى بعد غياب طويل عن الملاعب بسبب الإصابة، وظهر محمد محمود بشكل متميز، وتحصل على ركلة جزاء أهدرها زميله أحمد عبد القادر، وشهدت المباراة أول ظهور لمحمد محمود، مرتديا شارة كابتن الأهلى لأول مرة فى تاريخه.

مباراة واحدة ولم يشارك فيها بالكامل هي عمر علاقة محمد محمود بالأهلى والباقى كله عذاب، ففى 8 يناير 2019 تلقى محمد محمود خبر إصابته بالرباط الصليبى بعد أول مباراة بقميص النادى الأهلى ليبدأ اللاعب رحلة التعافى من الإصابة التى ظلت 279 يوما حتى شارك فى أول مران مع ناديه فى 14 أكتوبر الماضى، ولم تمر سوى تسعة أيام فقط حتى تلقى اللاعب أسوأ صدمة حينما سقط مجدداً فى مران الأهلى فى 23 أكتوبر الماضى مصاباً بقطع فى الرباط الصليبى بالركبة الأخرى رغم أنه كان قاب قوسين أو أدنى من قيادة المنتخب الأولمبى فى بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 عاما والتى استضافتها مصر فى نوفمبر الماضى، وتُوج الفراعنة الصغار أبطالا لها بعد وجود اسمه فى القائمة الأولى التى أعلنها شوقى غريب.

وبعد انتهاء اللاعب من برنامج التأهيل واقتراب عودته للملاعب شهدت الفترة الماضية معاناة محمد محمود من آلام شديدة فى الركبة بمجرد مشاركته فى التدريبات الجماعية أو تدريبات الكرة وأجرى اللاعب أشعة قبل عدة أسابيع أثبتت إصابته بقطع فى غضروف الركبة وسافر اللاعب إلى ألمانيا؛ للوقوف على حجم الإصابة وإجراء جراحة فى الركبة إذا استدعى الأمر ذلك، لكن الأطباء فى ألمانيا أكدوا للاعب أنه لا يُعاني من أى إصابات في الركبة، ولا يوجد قطع في الغضروف، كما أثبتت الأشعة التى أجراها في القاهرة.

وعاد محمد محمود للقاهرة، وخاض تدريبات تأهيلية لعدة أيام وبدأ المشاركة في تدريبات الكرة، لكنه كان يشعر بآلام شديدة في الركبة بمجرد المشاركة في هذه التدريبات، وبعدما استمرت هذه الآلام طويلاً لم يجد مسئولو الأهلى أمامهم سوى إجراء جراحة غضروف الركبة للاعب، وتم إجراؤها لدى الدكتور أحمد عبد العزيز بالقاهرة، ليتقرر غيابه عن الملاعب خمسة شهور أخرى في صدمة قاسية لعشاق الأهلى قبل أن يعود اللاعب وينتظم فى التدريبات الجماعية. 

تلقى محمد محمود، عرضًا من نادى سيراميكا للانتقال لصفوفه بداية من الموسم الجديد، ويملك اللاعب عرضين من وادى دجلة والجونة للتعاقد معه أيضا، فيما يرحب محمد محمود بالاستمرار في صفوف الأهلي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق