كواليس غرف الملابس.. أزمة حسام غالى تطيح بوائل جمعة من إدارة الكرة بالأهلى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دائمًا ما تشهد غرفة خلع ملابس الأندية العديد من الكواليس التى يتم الكشف عن بعضها، فيما يتبقّى الكثير منها بمثابة أسرار لا يعلم عنها أحد شيئاً، وغالباً ما يكون لهذه الكواليس دور كبير فى العديد من القرارات المهمة التى قد تؤثر فى مستقبل بعض اللاعبين، لأن غرفة ملابس الفرق تُعد "المطبخ" الذى تخرج منه الشرارة الأولى لقرارات مهمة وتعليمات قوية ويكون لها دور كذلك فى تحقيق الانتصارات والصعود إلى منّصة التتويج، كما يكون لها دور كذلك فى استقبال الهزائم وخسارة البطولات، كما تشهد غرفة الملابس مناقشات صاخبة أحياناً ووصلات هزار أحيانا أخرى، لذا سنقدم فى سياق التقرير التالى كواليس بعض ما يحدث فى غرف الملابس بالكرة المصرية.

 

عندما أعلن رئيس الأهلى السابق محمود طاهر قرار سحب الشار من حسام غالى فى مباراة حرس الحدود عام 2015 توقّع كثيرون أن يُثير غالى أزمة كُبرى لهذا القرار ويرفضه، لكن اللاعب خالف هذه التوقعات ولم يُهاجم الإدارة ولا رئيس النادى وأعلن امتثاله للقرار.

 

استمرت إشادة الخبراء والمسئولين والجمهور بمستوى وتألق حسام غالى بفضل تألقه الواضح مع الفريق بدون "الشارة"، وكشفت إحدى لقطات مباراة الترجى التونسى بالسويس فى دور المجموعات بالكونفدرالية عن فدائية وحماس غالى عندما لعب كرة برأسه بشكل كاد يُعرضه للخطر، وهى لقطة نالت استحسان الجميع، خاصة أن لمسات غالى كانت إحدى أسباب فوز الأهلى الكبير على بطل تونس بثلاثية نظيفة.

 

ورغم التزامه التام إلا أن فترة سحب "شارة" الكابتن منه شهدت أكثر من أزمة لحسام غالى بالفريق، كان أبرزها تلك التى دخل فيها مع وائل جمعة مدير الكرة السابق بالفريق بين شوطى مباراة الأحمر مع إنبى يوم 2 أغسطس 2015، باستاد بتروسبورت فى التجمع الخامس فى الجولة الأخيرة للدورى، والتى انتهت بالتعادل (1/1)، والتى كانت سبباً فى رحيل وائل جمعة بعدما أدلى بتصريحات مُثيرة كشف خلالها أسرار غرفة خلع الملابس بالأهلى فتمت إقالته بعد ذلك.

كان غريباً أن يدعم عماد متعب قائد الفريق بعد حسام غالى "حملة" عودة الشارة لحسام غالى، فقد ظن البعض أن متعب سيفرح بهذا الشرف ولن يتحدث عن عودة الشارة لحسام غالى لكن المُخلص عماد متعب طالب أكثر من مرة عودة لقب "الكابيتانو" لغالى، وهو ما ظهر بوضوح فى رفض متعب تسليم كأس السوبر المحلى بالإمارات بعد الفوز على الزمالك، وأصر على أن يتسلّم غالى الكأس رغم أن متعب كان القائد الرسمى للأهلى وقتها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق